ALGERIE/Ensemble pour la non-violence
   
 
  Actualites : dans le monde

Le phénomène prend une ampleur alarmante et dramatique La violence mine nos écoles et lycées

La violence en milieu scolaire touche aussi bien l’enseignant que l’élève, et il s’agit là d’aborder la lutte et la prévention au sein des établissements scolaires.

02 Mai 2009,   La Dépêche de Kabylie
Imprimer Envoyer cet article à un ami Diminuer la taille du texte Augmenter la taille du texte

 

Les maux de l'école sont multiples: sureffectif des classes, programmes longs et complexes, accroissement des élèves en échec scolaire,  enseignants n’arrivant plus à gérer leur programme correctement et s'épuisant à essayer de maintenir l'ordre dans la classe, absence de dialogue entre les différents acteurs.

Une loi suffit-elle pour contrer ce phénomène ?

La loi 08-04 du 23 janvier 2008, portant orientation sur l'éducation nationale, fixe les dispositions fondamentales régissant le système éducatif national.

Elle stipule, entre autres, que "les châtiments corporels, les sévices moraux et toutes formes de brimades sont interdits dans les établissements scolaires et les contrevenants s'exposent à des sanctions administratives, sans préjudice des poursuites judiciaires".

On ne peut sublimer le potentiel de violence et l’énergie de la libido juvénile que par de vraies activités culturelles charriant passions et vocations. Pour n’avoir pas su canaliser la fougue de la jeunesse algérienne qui constitue 75% de la population du pays, les autorités se retrouvent aujourd’hui face à une calamité communément appelée la violence scolaire.

La wilaya de Bouira semble toutefois avoir été relativement épargnée par cette vague de violence en milieu scolaire, même si des incidents émaillent de temps en temps certains établissements. Le dernier en date remonte au 15 octobre dernier, au chef-lieu communal d’El-Adjiba.

Un enseignant de mathématiques, avec plus de vingt années passées au service de l’éducation nationale a été agressé par un de ses élèves alors qu’il sortait de sa classe. Une scène d’une rare violence où le collégien s’est carrément défoulé sur son prof en lui assénant coups de pied et coups de poing, avant que d’autres collégiens s’interposent.

Le visage en sang, évanoui, le professeur évacué vers l’hôpital s’en tirera avec un arrêt de travail de plusieurs jours, tandis que ses collègues ont observé une demi-journée de protestation pour attirer l’attention de leur tutelle.

Toutefois, cet acte, au-delà du fait qu’il demeure inexpliqué et surtout inexplicable, devrait susciter la curiosité des conseillers en orientation scolaire et autres psychologues scolaires de la wilaya de Bouira. Des psychologues qui ont, depuis le mois de février dernier, eu à s’occuper d’un autre cas de violence en milieu scolaire.

Il s’agit de l’affaire dite de l’école primaire Boutaouess de Ras Bouira où des actes de pédophilie ont été commis sur des élèves par un de leur enseignant. Une bien sale histoire qui, en plus d’avoir traumatisé plusieurs jeunes élèves, a révélé au grand jour la défaillance dans le système éducatif.

Sinon, comment expliquer que l'enseignant pédophile capitalisait une carrière de plus de vingt ans, et qui a fait le tour des écoles primaires de la région, sans qu’il ait jamais été démasqué, surpris ou soupçonné. La violence en milieu scolaire touche aussi bien l’enseignant que l’élève, et il s’agit là d’aborder la lutte et la prévention au sein des établissements scolaires.

Les maux de l'école sont multiples: sureffectif des classes, programmes longs et complexes, accroissement des élèves en échec scolaire,  enseignants n’arrivant plus à gérer leur programme correctement et s'épuisant à essayer de maintenir l'ordre dans la classe,  absence de dialogue entre les différents acteurs, progression des activités culturelles et des sorties pédagogique ou de détente à la suite des différentes réformes. Beaucoup de stratégies sont à mettre en place pour essayer de contrer ces dérives.

Il semble qu'il y en a une qui devrait être mise en place assez rapidement. C'est l'introduction de formations à la communication et à la gestion des conflits au corps enseignant et aux surveillants leur permettant d'acquérir de nouvelles compétences et de changer les comportements et attitudes face à des situations conflictuelles  en privilégiant l’écoute, le dialogue.

Ils se trouveront en mesure d'éviter ou de canaliser cette violence. Une nouvelle façon d'agir qui contribuera certainement à instaurer un climat de confiance et de sérénité. Une méthode à promouvoir au sein de l'école comme une culture de paix à inculquer à l’enfant ainsi que des valeurs que la société et quelquefois la famille n’en sont plus en mesure de transmettre.

Hafidh.B

 

ورشة عمل حول«الصراع في المدرسة»

 

 

عمان - بترا

بدأت امس ورشة حول "الصراع في المدرسة" بمشاركة 40 طالبا وطالبة ضمن الفئة العمرية 13 - 18 سنة بهدف تمكين الطلاب من التغلب على مشاكل العنف في المدارس.وقالت مديرة الاتحاد العام لجمعيات الشابات  ليلى دياب ان الورشة تأتي ضمن برامج الشبيبة الرامية الى تدريبهم على مهارات القيادة وتعريفهم ببرامج الاتحاد في الاردن التي تخدم المجتمعات المحلية ، وبخاصة النساء والشباب والاطفال دون تفرقة.ويتضمن برنامج الورشة التي تستمر يومين التعريف بمفاهيم حقوق الانسان والحرية والحفاظ على البيئة.
Date : 02-05-2009
Contenu de la nouvelle page
حالات الانحراف والعنف وتعاطي الـمخدرات إعلان صريح على إفلاس الـمؤسسة التعليمية
 الأستاذة أمينة بعجي رئيسة الجمعية الـمغربية للإنصات والتحاور لـ «العلم»
مينة  بعجي  رئيسة الجمعية  الـمغربية للإنصات والتحاور
مينة بعجي رئيسة الجمعية الـمغربية للإنصات والتحاور
ظاهرة العنف داخل المؤسسات التعليمية بالرغم من أنها تبقى حالات استثنائية ومعزولة حسب ما يصل إلى المتلقي عبر وسائل الإعلام، إلا أنها في الواقع مؤشر قوي على أننا نسير في اتجاه تزايد حالات العنف والانحراف بشكل يعلن على أننا بصدد ظاهرة بكل تداعياتها الاجتماعية والتربوية والنفسية والاقتصادية، والتصدي لها رهين بقدرة كل الفاعلين والمهتمين على تكوين جيل وتنشئته على التسامح ولغة الحوار ونبذ العنف بكل أشكاله.
وبهذا الصدد تقول الأستاذة أمينة بعجي رئيسة الجمعية المغربية للانصات والتحاور؛ أن المشكلة لاتكمن في حصول اعمال عنف متفرقة بين الطلبة أنفسهم وبينهم والمدرسين، إنما في تفاقم هذه الحالات وتحولها إلى مايشبه الظاهرة وهو صلب المشكلة، وبالتالي فإن الاعتراف الرسمي بأن ثمة مشكلة يجب معالجتها بالطريقة التربوية الصحيحة وبذل المزيد من الجهود العلمية.. للوقوف على أسباب هذا التدهور الحاصل في المؤسسات التعليمية. فالاعتراف بوجود المشكلة هو أصل الحل فيما تأتي المعالجة الجدية لتكمل ما هو مطلوب من الجهات المختصة لمواجهة هذه الآفة التي يبدو أنها تكبر من دون الشعور بخطورتها على الطلبة والمجتمع معا. والخطوة الأولى لمعالجة حوادث المدارس وعنفها هي وجود طاقم قادر على التعاطي معها بشكل صحيح بعيدا عن المزايدة والدخول في مراجعةجادة ينخرط فيها المجتمع ممثلا في كل القطاعات المهتمة. وأولياء الأمور الذين يتطلعون إلى مستقبل مشرق لأبنائهم بعيداعن المناوشات اليومية التي تقض مضاجعهم.
إذن عن العنف داخل المؤسسة التعليمية وتداعياته على سير العملية التربوية تطلعنا الاستاذة أمينة بعجي على فصول تجربة مثيرة وجادة وهادفة، انخرطت فيها بغيرة المربي على المصلحة العامة، وأعطت جهودها نتائج تعلن أننا بصدد كفاءة نسائية وعصامية امرأة، لا تهادن في سبيل إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح.
*****************

< س) السؤال الموجع الذي يطرح نفسه ونحن بصدد الكلام عن هذه الظاهرة الخطيرة: العنف داخل المدرسة؛ هو لماذا كل هذا العنف؟ كيف أصبح فضاؤنا التعليمي يحبل بكل هذه الحمولة من العنف والإنحراف وكل المظاهر التي كانت المدرسة هي من يحاربها بأساليب تربوية تقويمية، لكنها اليوم أصبحت مرتعا للكثير من السلبيات؟!
> ج- من المؤكد أن أية ظاهرة اجتماعية لا تأتي من فراغ، بل تكون هناك دائما تراكمات وأشياء تمرر في غفلة، لنستفيق على خلل يَرُجُّ السواكن ويشكل الحدث، عندها نحس أننا أمام ظاهرة ومشاكل حقيقية تستدعي منا دق ناقوس الخطر وتدارك الخرق بالرقع قبل فوات الأوان. لذلك أقول إن العنف داخل المدرسة حين الكلام عن أسبابه وتداعياته لابد من تحديد عوامل عدة مترابطة ومتداخلة فيما بينها كانت الأرضية لتفريخ الكثير من مسببات هذه الظاهرة...
ففي مجتمعنا وتبعا للكثير من التحولات الاجتماعية والاقتصادية والتربوية والأخلاقية كان لابد من حصول تحول في تقاليد وبناء وأسس التربية في عصر الفضاءات المفتوحة وإدارة شؤون الحياة عموما بعقلية وتمثلات مختلفة لم تعد تستقي وجودها من ثوابت وقيم ألفها المجتمع وتربى عليها؛ أي أن المربي داخل الأسرة وبعدها المجتمع لم يعد معروفا ولا محدد الهوية؛ حتى أنه يمكن طرح السؤال... من يربي داخل الأسرة المغربية: هل الأب... أم الأم... أم المدرسة... أم الشارع... أم الأنترنيت... وكل هذه المستجدات الطارئة على المنظومة التربوية داخل المجتمع لم تواكبها تطورات أو بالأحرى استعدادات لدى المربي الكلاسيكي إن صح التعبير - الأسرة والمدرسة - فهؤلاء لم يستطيعوا مواكبة التحول الفجائي الحاصل؛ فالآباء الذين تلقوا أبجديات تربية مختلفة وفي حدود معينة لم يستوعبوا التحول الحاصل حولهم وأنهم كما يقال: يربون لزمان غير زمانهم؛ وهكذا يجد المراهق نفسه مجردا من أي محفز لحب محيطه؛ ابتداء من البيت إلى المدرسة.. من الأب إلى الأستاذ؛ الكل بالنسبة إليه لا يمثل إلا السلطة وفرض الآراء بالأمر والنهي؛ في البيت مثلا لم نعد نتوفر على فسحة زمن مخصصة لتجمع الأسرة، حتى مائدة الطعام التي كانت غالبا مناسبة لاجتماع أفراد الأسرة ويتجمع حولها الكل للكلام أثناء الأكل وتجاذب أطراف الحديث وطرح بعض الأسئلة حول ما يجري حولنا، هذا التقليد أيضا تلاشى من حياتنا، وهكذا وفي غفلة منا وتحت ضغط رحى الحياة واللهاث من أجل كسب لقمة العيش وتوفير الرفاه المادي للأسرة؛ دون التفكير في الجانب العاطفي أو النفسي، ولا الفراغ الروحي الذي قد يعيشه أبناؤنا بسبب غياب قطبي الأسرة المستمر عن متابعة ما يجري وما يتربص بالأبناء؛ وغاب في لجج هذا الضغط شيء من حياة الأسرة اسمه تقنية التحاور وفضيلة الإصغاء والاستماع إلى بعضنا البعض، وهذا ما جعلنا في جمعية الإنصات والتحاور نضع ضمن الأولويات، ضرورة التحسيس بأهمية الحوار والتواصل والإنصات داخل الأسرة لردم هوة الخرس التي يغرق فيها كل أفراد الأسرة.. كل في عالمه الخاص، وكل لا يسمع إلا صوته... وعلى أرض الواقع نصادف في كثير من الأحيان نماذج أسر تحاول ما أمكن مسايرة الحياة العصرية مظهريا فقط، وتتصرف بتناقض صارخ مع الأبناء. فنجد الأسرة، -خصوصا ما يعرف بالأسرة النووية- تتعامل مع الطفل بنوع من المرونة في التربية، وقد تطلق له الحبل كله كما يقال فهي تمكنه من مصروف قار يتصرف فيه كما يشاء، تمكنه من كل وسائل الترفيه المتاحة من غير رقابة مثل التعامل مع الأنترنيت وغيرها، لكن حين يصل إلى سن المراهقة تغير الأسرة أسلوبها التربوي بصورة فجائية وتسحب كل البساط من تحت قدم هذا الطفل الذي صار مراهقا، تتشدد في متابعته، تمنع عليه الكثير من الأشياء التي كانت تبيحها له من قبل وتضيق عليه الخناق في فترة المراهقة بحجة مراقبته في هذه السن الحرجة... وتنسى هذه الأسرة أننا اليوم أصبحنا بصدد جيل آخر يعيش في فضاء من الحرية والحقوق؛ لذلك نحن مطالبون، بل مجبرون على التعامل معه بلغة الحوار والإنصات، أيضا يغيب على الكثير من الأسر أننا بصدد جيل ذكي ومتقد الذهن ومدرك لما يجري حوله... ونحن حين نلغيه ونلغي مطالبه وخصاصه العاطفي والنفسي والروحي من حسابتنا بحجة أنه في سن عليه فقط الانصياع للأوامر وتقبل الأشياء كما هي بدون مناقشة أو الاعتراض على ما يطلب منه... نوسع الشرخ ونجعله يبحث عن المحاور البديلة خارج الأسرة، هذه الأخيرة التي تصير غير مرغوب فيها. هذا إذا لم يتحول كل الحب الذي كان يكنه لها في صغره إلى عزوف أو كره يترجم مع الوقت إلى تصرفات عنيفة ورفض لهذا الفضاء الأسري ككل...
أما إذا انتقلنا إلى المدرسة كشق ثاني في التربية مكمل لعمل الأسرة، فهي أي المدرسة ليست أحسن حال من الأسرة... للأسف الفضاء المدرسي فقير وفقير جدا، فهو لا يقدم للتلميذ أي تعويض، أكثر مدارسنا لا توفر للتلميذ فضاء خصبا لمزاولة الأنشطة التي تعوض خصاصه التربوي داخل الأسرة... تعاني أغلب المدارس والثانويات إلا ما ندر، من المكتبات للمطالعة أو ملحقات لممارسة أنشطة ترفيهية، مؤسسات فارغة قاحلة ويستفحل الأمر إذا ما ابتليت المؤسسة التعليمية بنماذج من المدراء الذي هم موظفون بآفاق ضيقة لا علاقة لهم بالعملية التربوية أو التأطير وغالبا بمستويات تكوينية بسيطة، بل منهم من لازال يتعامل بعقلية فقيه الكتاب «أنت ذبح وأنا نسلخ» لتبرير ممارسة العنف على التلاميذ وإهانتهم وإذلالهم عن طريق الإقصاء والتهميش والعنف اللفظي يضاف إلى كل هذا إغراق مؤسساتنا التعليمية في مناهج بيداغوجية كلاسيكية، ومقررات تجعل الأستاذ في صراع طيلة السنة وحيرة كيف يتمكن من إنهاء المقرر في الوقت المحدد، أي صراع مستمر مع هاجس الغلاف الزمني واكتظاظ الفصول وهذا يجعل المدرسة همها هو الكم المعرفي بدون تأطير ولا مراعاة لظروف التلميذ لتكوين شخصية قوية قادرة على الاستيعاب والمواجهة واتخاذ القرار السليم؛ وفي جو كهذا كان لابد من خلق جسور للتواصل بين التلميذ والمدرسة، بين التلميذ والأستاذ للارتقاء بالمنظومة التعليمية في جو بعيد عن المشاحنات والضغط، وهذا ما نحاول القيام به داخل جمعية الانصات والتحاور عبر جلسات حوار وحلقات تكوين للأساتذة.
< س) جلسات الحوار كما تتبعنا من خلال جرد أنشطة جمعية الإنصات والتحاور والتي أعطت أكلها مع التلاميذ ووصلت بالبعض منهم إلى بر الأمان والرجوع من غياهب الإدمان والضياع مثل حالة التلميذ «البويه بطل فيلم حين غاب التواصل»... هل حاولتم تجربتها مع بعض الأسر حتى تكتمل الحلقة...؟!
> ج) بالطبع نظمنا جلسات كثيرة مع أولياء أمور التلاميذ، لأنه خلال الجلسات مع التلاميذ اتضح أن الخلل بالأساس موجود داخل الأسرة، ففي كل الجلسات الجماعية وجلسات الاستماع سواء الجماعي أو التتبع الفردي كان التلميذ أو التلميذة في إطار تفكيك معاناته مع الإدمان أو العنف أو كل الظواهر السلبية التي نتصدى لها في أعمال الجمعية؛ أقول كان يحيل بالدرجة الأولى على الأسرة ويلقي اللوم على الوالدين، وعلى المحيط الذي انحدر منه، ولذلك وبناء على معطيات كثيرة تم تجميعها، ارتأينا خلال السنة الفارطة وهذه السنة أن تكون الجلسات مع الأسرة، وكانت تجربة ناجحة بكل المقاييس فيما يخص التجاوب والاستماع واستيعاب مشاكل الأبناء، واتضح أيضا أن الآباء بدورهم في حاجة إلى التكوين والتحسيس ببعض الأساليب الخاطئة في التربية والمتابعة.. من مثل الضغط على المراهق أو المراهقة، المبالغة في المنع، وبالفعل لدينا نماذج ناجحة من جلسات الاستماع والتحاور مع أولياء الأمور في ثانوية عمر الخيام، وإعدادية كنزة ويوسف بن تاشفين وبسام.. حقيقة قد تصادفنا بعض المشاكل إما بسبب مستوى وعي الآباء، أو الفقر أو عدم تعاون مدير المؤسسة وجمعية الآباء..
< س) على ذكر جمعية الآباء ألا ترين أن هذه المؤسسة أيضا أصبحت جهارا دون محتوى إلا ذلك الوصل اليتيم الذي يتلقاه كل تلميذ مع ملف التسجيل بداية كل سنة..؟ وغيابها للأسف طمس دورا مهما للمتابعة في العملية التربوية داخل المؤسسة... إلى أي حد ترين هذا الكلام؟
> ظاهرة العنف داخل المؤسسات التعليمية كما هي حاصلة اليوموبدرجات متفاوتة ، في حاجة إلى تضافر عدة جهود من لدن المتدخلين في قطاع التربية والتكوين، من أجل الحد منه، فجمعية الآباء وأولياء الأمور باعتبارها الشريك الرئيسي للمدرسة، عليها أن تلعب دورا كبيرا في التحسيس ومعالجة أشكال العنف بين التلاميذ أنفسهم وبينهم وبين مدرسيهم، وتحسيسهم بواجباتهم وحقوقهم. مثلما على المؤسسات أن تبرمج في أسابيعها الثقافية، ندوات فكرية عن ظاهرة العنف، كظاهرة اجتماعية ونفسية، للوقوف عند أسبابها ومسبباتها، وتأثيرها على السير العادي للدروس، وعلى تفكك العلاقة بين المدرس والتلميذ، وعلى الجو العام للقسم المفروض فيه أن يسوده جو العمل والاجتهاد والتنافس الشريف بين التلاميذ من أجل التحصيل الدراسي.
التحسيس كذلك بمسببات العنف وخاصة تناول الأقراص المهلوسة من قرقوبي وغيره، الذي يتسبب كثيرا في التهيج وإثارة الأعصاب، والدفع بالتلميذ إلى ارتكاب أفعال وأعمال غير واع بها، عند اقترافها، إلا بعد صحوة.
والخطورة القصوى أن بعض التلاميذ أصبحوا يْصَنّعُونَ المادة المخدرة بأنفسهم مثل «المعجون» مثلا الذي يتكون من مواد سامة لا يعون خطورتها، ثم إن الخطوط الحمراء لم تعد موجودة عند التلميذ الذي أصبح يعيش من غير هدف، من غير نموذج يحتذى... من غير مثل أعلى.. هذه الرموز للأسف التي لم يعد يمثلها لا الاب ولا الأستاذ جعلت من الضروري أن يبحث التلميذ امام هذا الفراغ العاطفي والنفسي عن محتضن.. او متعاطف، وأي أحد يفهمه وتكون له القدرة على احتوائه وهذا المراهق المقصي داخل الاسرة والمقموع داخل المؤسسة التعليمية بفعل سلطة غير مفهومة ولامقبولة لديه، يمارسها عليه الاستاذ داخل القسم إما بالضرب او الاقصاء او التهميش داخل الفصل؛ لأنه مشاغب او غير متوفق، ما يجعل طبيعيا لدى هذا التلميذ او المراهق أن يبحث عن وسط يفهمه، وهنا نكون قد وصلنا الى مرحلة يصعب فيها كثيرا على الاسرة اعادة الابن الى احضانها ولا اعادته إلا طاولة التحصيل المدرسي، لانه يكون قد وقع بين ايدي عصابات خطيرة أصبحت للاسف تتشكل داخل الفضاء المدرسي من العناصر المسخرة من طرف عصابات خارج المدرسة..
< س) ألا ترين مع كل ما تقدم من أسباب أن غياب المثل الأعلى ونموذج يحتذى لدى المراهق ساهم أيضا في إذكاء الفراغ النفسي والعاطفي وكان سببا آخر للانحراف والضياع والخواء الروحي بالدرجة الأولى؟
> ج - كل ما سبق وقلناه عن افلاس المنظومة التربوية داخل الاسرة والمدرسة يغذيه أيضا فراغ روحي صعب على مثل هؤلاء التلاميذ والمراهقين ملأه، وهكذا يحاولون البحث عن بديل يملأ ويعبأ هذا الفراغ الروحي ؛ الأسرة المغربية اليوم لم يعد لديها ذاك التشبع الديني لتربية أبنائها على القناعة الدينية والجو الأسري الحميمي، لأن الاسرة بنفسها تعاني التفكك، حتى بين الاخوة داخل نفس الاسرة، ثم بعد ذلك غياب التناغم والانسياب في العلاقة (فهذا التلميذ أو المراهق ليس له نموذج الاخ الاكبر. ليس لديه العم ولا الخال والجد ولا الجدة..) الشيء الذي أذكاه أكثر تراجع مؤسسة الاسرة الممتدة لصالح الاسرة النووية ويصبح التلميذ أمام غياب قطبي هذه الاسرة اما بسبب اكراهات الحياة ـ العمل ـ السفر الطويل من أجل كسب اللقمة.. التفكك الاسري بسبب الطلاق أو عدم اتفاق الابوين يجد نفسه وحيدا ليس هناك من يستمع ولا ما ينصت لآلامه.. ومنهجية الاسرة النووية في التربية تقوم على الماديات فقط، فالأب أو الام داخل الاسرة النووية يعتقد أن ما يفتقر له التلميذ أو المراهق هو الاشباع المادي.. مصروف الجيب، وسائل الترفيه - المختلفة ويغيب عن دهنها أن التلميذ يعاني خصاصا نفسيا وروحيا لا يعوض ماديا، وعدم اشباع هذا الجانب الروحي يجعل التلميذ يرى كل الاشياء به غير ذات قيمة... والابناء وصلوا الى مرحلة خطيرة تتطلب من الاسرة الكثير من اليقظة والحزم، فهذا التعويض المادي الذي كان يحل مشكلة في غياب الحوار والتواصل داخل الاسرة اصبح اليوم مرفوض من قبل الابناء الذي هم في حاجة لمن يحاورهم ويضع الأصبع على مكان الداء لا الى من يقايض على مسووليته التربوية بالمادة..! وهذا هو ماحاولنا ايضاحه وتجسيده عبر فيلم «حين غاب التواصل» الذي شاركت به الجميعة في «ايام الفيلم المدرسي بفاس».
1/5/2009
واش/ هيئة حقوق الإنسان والمجتمع المدني في النجف تقيم دورة لتثقيف المعلمين
الوقت -02-05-2009 04:40:00 asrar- news
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
واش/ علي الحسناوي /2/5/2009
من اجل خلق بيئة خالية من العنف وتحت شعار( أطفالنا مستقبل العراق) أقامة هيئة حقوق الإنسان والمجتمع المدني خمس دورات تثقيفية للمعلمين والمعلمات بالتعاون مع ( INTERSOS  ) ومديرية تربية النجف ( قسم الإعداد والتدريب ) من اجل الحد من ظاهرة العنف التربوي التي تنعكس بشكل أو بأخر في بناء وهدم إنسان واعي بقضايا مجتمعه ومتطلباته العصرية . استهدف التثقيف ( 120 ) معلم ومعلمة وبواقع خمس ورشات عمل يومية للفترة من 26 – 30 نيسان 2009 في قاعة الإعداد. استعراض تعريف العنف وأنواعه وأسبابه وكيفية الحد منه من خلال النقاش والتحاور مع المشاركين والاستماع إلى أرائهم ومقترحاتهم و استعراض احتياجات الطفل النفسية وسرد نماذج ووقائع عن ممارسات العنف التربوي وانعكاسه السلبي على نفسية الطالب ومستواه العلمي وأثره الغير مباشر في تكوين شخصيته الفرد وبناء المجتمع واقتراح البدائل اعن استخدام العنف الجسدي والمعنوي كما استعرضنا معوقات المعلم واحتياجاته التي تدفعه أحيانا إلى العنف كما وسلطنا الضوء على أهم الاتفاقيات و القوانين الدولية الخاصة بحقوق الإنسان وتحديدًا اتفاقيات حقوق الطفل التي وقع العراق عليها وتعهد بتطبيقها وبيان عواقب تجاوزها خاصة وان منظمات المجتمع المدني تتبنى آلية الرصد ورفع التقارير الخاصة بتلك الخروقات . ثم تقسيم المشاركين والمشاركات إلى ( مجاميع عمل ) كي يستعرضوا فيها آلية ومقترحات المربي و المعلم التربوي في معالجة ظاهرة العنف المدرسي . بعد المناقشة والحوار مع المعلمين والمعلمات حول أنواع العنف التربوي وأسبابه والية علاجه أكد جميع المشاركين بالدورة أعلاه على مجموعة من التوصيات والمقترحات التي من شانها تقضي على هذه الظاهرة منوهين إلى ان العنف الصادر من المعلم تجاه الطالب له أسبابه وعوامله التي يرجون من وزارة التربية استدراكها ومعالجتها وهذه الأسباب والعوامل تتمثل بالنحو الآتي : افتقار المعلمين إلى دورات تدريبية تتواكب مع متطلبات العصر وعدم إلمامهم الكافي بطرائق التدريس الحديثة التي تؤكد على مراعاة المعلم الناجح على المناهج التربوية والنفسية و الاجتماعية جهل المعلمين بأساسيات وقوانين حقوق الإنسان وتحديدا حقوق الأطفال . المعلم يتعرض إلى عنف وانتهاك لكرامته وشخصيته أمام الطلبة من قبل بعض المشرفين الزائرين والمعلم يتسائل كيف سيتعزز الأسلوب التربوي الاحترام والألفة مع الطلبة و( المعلم نفسه) يتعرض للإساءة وعدم الاحترام ؟ضرورة إعادة النضر بالمناهج التعليمية لما فيها من إسهاب وإطالة تدفع المعلم إلى التوتر و الإسراع لأجل إكمال المنهج المقرر وتقيد المعلم ( بمنهج مسهب ووقت قصير) يدفعه إلى عدم مراعاة احتياجات الطالب النفسية وتدفعه رغما عنه للحدة والشدة معهم لأجل إكمال منهجه . عدم وجود آلية حقيقية للنهوض بالعملية التربوية من قبل وزارة التربية !! حيث تفتقر معظم المدارس إلى التجهيز المدرسي والنظافة وسوء خدمات الصرف الصحي وتلوث المياه وعدم وجود المختبرات والوسائل التعليمية وكثرة إعداد الطلبة في الصفوف رغم ضيقها !! .عدم اهتمام مدراء المدارس بمادتي التربية الرياضية والفنية لما لها دور من استغلال حيوية الطالب ونشاطه الحركي بدلا عن مشاغبته في الصف واستفزاز المعلم أثناء تقديمه للمواد العلمية فضلا عن افتقارهم إلى التغذية المدرسية لما لها من اثر على سلوك الطالب وعقليته عدم الاهتمام بدور المرشد التربوي في المدارس الذي بلا شك له الأثر المباشر في تقليل مشاكل الطالب وتمرده عدم اهتمام المعلمين بمنهاج البطاقة المدرسية بشكل واقعي وملموس مع الطالب .عدم وجود آلية حقيقية للنهوض بالواقع ألمعاشي للمعلمين التي من شانها تخفف من ضغوطات الحياة عليه وتجعله متهيئا لمتطلبات التعليم الأمثل .تحدثت رئيسة هيئة حقوق الإنسان والمجتمع المدني السيدة ملكة علي الحداد عن طبيعة هذه الدورات ان لهذه الدورات أثرها الواضح على الواقع التدريسي في محافظة النجف وعموم العراق وأضافت ان الهدف منها خلق جيل جديد لمستقبل أفضل وفي ختام الدورة زار مدير عام تربية النجف إسماعيل خليل الماضي و معاون مدير التربية للشؤون الفنية علي هاتف ومدير قسم الإعداد والتدريب باقر عبد محمد ومنسق اليونسيف الدكتور رياض كريم
Edité le mai 03, 2009, 09:00 BG
Sauvegarder Imprimer Envoyer
Le projet d’UNICEF « Ecole sans violence »
Ces dernières années les cas de violence juvénile sont assez nombreux. Le problème reste pourtant à la périphérie de l’attention publique, occulté par d’autres thèmes, la crise économique mondiale, notamment. Les suicides sont une autre forme terrible d’agression. Les enfants succombent au harcèlement psychologique ou physique et attentent à leur vie. Il s’avère qu’une grande partie de la violence à l'égard des enfants reste occultée pour les institutions spécialisées et pour la société.

Un des objectifs du projet Ecole sans violence, dont la réalisation a commencé pendant l’année scolaire 2007 / 2008, est de combler les omissions dans le travail préventif. L’initiative vient de la part d’UNICEF – Bulgarie, en partenariat avec l’Agence nationale pour la protection de l’enfant. Le projet est fondé sur l’idée de prévention de la violence et du harcèlement à l'égard des enfants des écoles bulgares et la formation d’un milieu scolaire tolérant, inoffensif et réconfortant.

« L’objectif du projet Ecole sans violence est de transformer l’école en un endroit plus sûr et de renforcer le contrôle au moyen de mesures spécifiques non punitives qui aideront les enfants à venir à bout aux accès d’agression » - explique le psychologue Ivan Igov et il ajoute :
« C’est pour la première fois qu’on commence à considérer les agresseurs et leurs victimes comme des enfants qui cherchent du secours. Ce qui importe pour nous, est de travailler avec les deux parties, autrement le problème reste. A l’aide de nos collègues d’UNICEF – Bulgarie, nous avons reçu le modèle du projet Ecole sans violence et nous l’avons adapté aux conditions de la Bulgarie. La base théorique de ce que nous faisons accumule l’expérience d’environ 30 ans de différents pays dans le monde ».
Est-ce que les enfants bulgares connaissent à un degré suffisant leurs droits et savent-ils réagir de façon adéquate dans les cas de harcèlement ?
« Non, malheureusement, car dans les écoles bulgares il manque un module pareil » - explique Ivan Igov. « C’est justement le projet d’UNICEF Ecole sans violence qui est en train de créer cette nouvelle politique scolaire, au moyen de laquelle les enfants puissent apprendre comment réagir de manière adéquate, lorsqu’ils sont témoins ou victimes de la violence. Lors de sondages précédents sur les problèmes de la violence juvénile à l’école, nous avons constaté que seulement 20% des élèves diraient à leurs enseignants qu’ils sont victimes ou témoins d’harcèlement. Le pourcentage est de nouveau le même pour les adolescents qui partageraient avec leurs parents ou leurs proches. Le reste qui représente 60% des enquêtés ne diraient à personne ou partageraient avec leurs amis qui pratiquement ne sont pas en état de résoudre le problème. En résultat de notre travail sur le projet Ecole sans violence, nous avons pu, sur un an, renforcer de plusieurs fois la confiance des enfants envers leurs parents et enseignants. Ou bien envers d’autres personnes qui sont en état d’exercer une influence ou de résoudre des problèmes liés à une conduite agressive et à un harcèlement scolaires. C’est le compliment le plus considérable pour notre travail jusqu’à présent ».
D’après les psychologues, les causes du comportement agressif des enfants sont très différentes. A commencer par celles de l’âge, liées à l’afflux d’hormones et passer par l’influence des médias, de l’industrie du cinéma et même de certains styles musicaux. Pourtant, c’est la famille qui est au fond de tout, parce que c’est elle qui crée les modèles de conduite.
Diana Hristakiéva
Version française : Krassimir Iliev
Sauvegarder Imprimer Envoyer
Bouton "J'aime" de Facebook
 
Publicité
 
 
vous etes deja 272606 visiteurs (746337 hits) Ici!
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=
حمعية “معا ضد العنف”