ALGERIE/Ensemble pour la non-violence
   
 
  mars2010

Une nouvelle forme de violence plus destructrice pouvant entrainer la mort est en train de s'installer au sein des établissements scolaires algériens.Les armes blanches se banalisent.

Réagissant à ce phénomène préoccuppant un responsable de l'éducation déclare :'"l 'école ne produit pas la violence mais qu'elle en est elle même victime".

En partie c'est juste, mais la vie à l'école génére souvent la violence.C'est ce qui est ressorti de la semaine de sensibilisation à la non violence  en milieu scolaire initiée par l'inspection académique d'Oran .

Des activités ainsi que des forums ouverts ont permis aux différents acteurs de l'école de s'exprimer sur le thème de la violence.

Les maux de l'école sont multiples: surreffectif des classes, programmes longs et complexes, accroissement des éléves en echec scolaire,  enseignants n 'arrivant  plus à gerer leur programme correctement s'épuisant à

   essayer de maintenir de l'ordre dans la classe,  absence de dialogue entre les différents acteurs, les activités culturelles et les sorties pédagogiques ou de détente ont été supprimés à la suite des diférentes réformes.

Les élèves en echec scolaire ne trouvent plus de place dans l'envirronnement scolaire .Il leur apparait contraignant et angoissant.Stigmatisés par leurs camarades et leurs enseignants n'ayant droit ni à l'écoute ni à la  parole leur seul éxutoire restant l'adoption de comportements violents sur tout ce qui symbolise l'école.

Beaucoup de stratégies sont à mettre en place pour essayer de contrer ces dérives.

Il semble qu'il y en est une qui devrais être mise en place assez rapidement. C'es l'introduction de formations à la communication et à la gestion des conflits au corps enseignants et aux surveillants leur permettant d'acquérir de nouvelles compétences et de changer les comportements et attitudes face à des situations conflictuelles  en priviligiant l'écoute , le dialogue .Il se trouveront en mesure d'éviter ou de canaliser la violence.

Cette nouvelle façon d'agir contribuera certainement à instaurer un climat de confiance et de sérénité, à promouvoir au sein de l'école une culture de paix et  à induire  à l'enfant les valeurs que la société et quelquefois la famillle ne sont plus en mesure de transmettre.

 

   Mme Ghomari

تدرسان بمتوسطة أثير الدين الغرناطي بعين البنيان :تلميذة تشوه وجه زميلتها بشفرة حادة بعد مناوشات في القسم PDF طباعة إرسال إلى صديق
الثلاثاء, 03 نوفمبر 2009 17:10
انتهت المناوشات التي حدثت بين التلميذة (فريال· أ)، 14 سنة و (رندة· ب) 15 سنة اللتين تدرسان في صف الثالثة متوسط بمدرسة أثير الدين الغرناطي، بشق الأولى، وجه الثانية إلى نصفين، عن طريق الشفرة الحادة التي نزعتها من مبراتها المدرسية·· واقعة أذهلت كل الأسرة التربوية

وأصبحت قصة التلميذتين على كل لسان في عين البنيان·· ''الجزائر نيوز'' تنقلت إلى المدرسة وإلى عائلتي التلميذتين وعادت بالتفاصيل··

 عين البنيان، ليست ''لامادراك'' فقط، (حي الجميلة حاليا)، بل هي أيضا نموذج من نماذج المدن الجزائرية التي تعرف مدارسها أفزع القصص الدرامية وأرعبها، مما يعني أن التوزيع الجغرافي للجريمة عبر المدرسة لا يعترف بخصوصية المناطق، وأن الظاهرة عامة في المدرسة الجزائرية، وأن المسألة مسألة نظام متبع وليس شيئا آخر·

قبل أيام معدودة فقط، تناوشت ''فريال'' و''رندة'' في قسمهما حيث تدرسان في صف واحد، الروايات متعددة وكثيرة، لكن النتيجة كانت مأساوية لكليهما· حسب رواية مصدر مسؤول في المدرسة، فإن ''فريال'' نعتت زميلتها بالسفيهة (الجايحة)، وردت عليها الأخرى بالمثل، لكن بعد هذا التلاسن الكلامي لم يقع أي عدوان في الخارج من قبلهما، وصادفت هذه الحادثة عطلة نهاية الأسبوع، ''ولو كنا ندري بأن سلوك التلميذتين يلفت الانتباه وأن لهما سوابق في تردي تصرفاتهما، لكنا قد وضعناهما تحت المراقبة الدائمة كما هو الحال بالنسبة للعديد من التلاميذ العدوانيين الذين لا ينبغي أن يغيبوا عن أنظار المراقبين التربويين داخل المؤسسة كوننا نتوقع منهم دوما سلوكات عنيفة''·

ويضيف محدثنا أيضا ''أن الإدارة لم تشعر أن هناك مشكلا بين التلميذتين ولا حتى من قبل أحد من زملائهما في القسم، كما تجري العادة، لنقوم باستدعائهما والاستماع لهما في الإطار التربوي البيداغوجي الملائم''، وبينما كانت تتجدد المواجهات الكلامية بين التلميذتين لفترة وعلى مرأى ومسمع من زملاء الصف في كل مرة، كانت التلميذتان في نفس الوقت تميلان إلى إنهاء الاحتقان بينهما·· لكن كيف؟

يقول (ناصر· أ)، والد ''فريال'' أن ابنته أسرت لوالدتها أنها تتعرض لتحرش شبه يومي من طرف ثلاث زميلات لها في القسم، وأنهن يسئن لها كلما خرجن من المدرسة وعلى طول الطريق المؤدي إلى المنزل إلى غاية أن يفترقن، ونصحتها أمها بأن تخرج من المدرسة وتسير مباشرة نحو المنزل وأن تتجاهل كل ما يصدر عنهن· ورغم ذلك، يقول الوالد، فقد تواصل الأمر·

الوالدة لم تبلغ زوجها بذلك، حتى يتفطن للأمر ويذهب إلى إدارة المدرسة ويعلمها بالأمر، هل هو التساهل أو التجاهل أو الاستخفاف؟ يقول والد ''فريال'' التي اعتدت، إن ابنته ليست عدوانية على الإطلاق، وأنه لم يلاحظ يوما تغيرا في سلوكها، ''أعتقد أن الذي حدث مصدره الشيطان اللي جابها''·

 

إشاعات وسط الزملاء أدت إلى الاشتباك

بعد مضي أيام من الاحتقان، كان لابد لـ ''رندة'' و''فريال'' أن تنهيا ما بينهما من حساب، لكن لم يكن ذلك بإرادتهما، فبعد العودة يوم الأحد ما قبل الماضي من عطلة الأسبوع، جاءت زميلات إلى ''فريال'' لتحذرنها من زميلتها ''رندة''، وقالت الزميلات الثلاث لها ''رندة حملت معها مخيط للصوف وهي عازمة على طعنك به''، يقول والد ''فريال''، ولما خرجت التلميذات من المدرسة، لم تبتعد كثيرا عن بابها حتي اندلع الاشتباك بينهن حسب روايته دائما، وأحاطت ثلاث تلميذات بـ ''فريال'' ومعهن ''رندة''، فما كان أمام ''فريال'' إلا أن تُخرج مبراتها التي قال والدها إنها كانت مكسورة بشكل يجعل شفرتها بارزة، حيث صوّبتها الأخيرة مباشرة نحو وجه ''رندة'' لتشقه فورا إلى نصفين، وسالت الدماء من وجهها وتم تحويل التلميذة ''رندة'' مباشرة إلى المستشفى· شقيق ''رندة'' الأكبر ''وليد''، يحمّل إدارة مدرسة الغرناطي كامل المسؤولية، ويذكر أن هناك الكثير من الحوادث وقعت بالمدرسة وأن ما جرى لشقيقته، ليس المرة الأولى، ''كثيرا ما نسمع عن قضايا حمل التلاميذ للمخدرات، ولكم أن ترون ذلك بأعينكم في الأماكن الخفية من المدرسة، لقد حولنا شقيقتاي إلى مدرسة أخرى··· الأمر لم يعد يطاق بها تماما''· وأوضح هذا الأخير أن شقيقته المصابة لا تزال منقطعة عن الدراسة وتواصل العلاج، وأن القضية أصبحت أمام العدالة، وأنه لا يمكن السماح للعائلة أو الطفلة، ''كون الأمر له تداعيات اجتماعية خطيرة على شقيقتي، وأنتم تعلمون كيف يُنظر إلى طفلة تم تشويه وجهها بآلة حادة في مجتمع مثل المجتمع الجزائري''·

الرواية التي يملكها مسؤولو المدرسة ليست بهذه الدقة في التفاصيل التي أوردتها ''فريال'' أمام قاضي التحقيق، لكن ما هو ثابت لدى الإدارة أن الواقعة حدثت خارج أسوار المؤسسة، وأن المسؤولية في هذه الحال تقع على عاتق الأولياء ''الذين أخلّوا بها كثيرا خلال السنوات الأخيرة، ولم يعد معظمهم يبالي بسلوكات أبنائهم داخل المدرسة سواء الخلقية أو التربوية، ولكم أن تقترحوا كيف بإمكان مراقبة حوالي ألف تلميذ يوميا''، يقول مصدر مسؤول رفض الكشف عن هويته· أوقفت ''فريال'' عن الدراسة هي الأخرى لكن دون أن تودع لدى مؤسسة إعادة التربية، وهي اليوم تتبع بأمر من قاض التحقيق المختص في قضايا الأحداث بالشرافة حصص لدى طبيبة نفسانية كل أحد وثلاثاء، وقال والدها إن الأمر لن يطول وستعود إلى المدرسة وأنه لا يعتقد بأن العدالة ستضيع مستقبل ابنته لما حدث، خاصة إذا كان تقرير المختصة النفسانية إيجابيا، وتعهد أنه سيقوم برعاية التلميذة ''رندة'' الضحية، طبّيا· 

عبد اللطيف بلقايم

Actualités : LES CHÂTIMENTS CORPORELS DANS LES ÉCOLES SE MULTIPLIENT
À quand le bannissement de telles pratiques ?

 

 

«Mon fils, qui est en 2e année moyenne, ne veut plus aller en cours ! c’est un adolescent qui n’est pas difficile, mais aujourd’hui avec ce qu’il nous raconte, on ne sait plus quoi faire !»
C’est l’expression du désarroi de parents, qui ne sont pas des cas isolés, face à la violence d’enseignants à l’encontre d’élèves. Ces parents nous expliquent que leur fils craint chaque jour de se voir «corriger» par un prof au cas où il ne saurait répondre. «Il a vu plusieurs de ses camarades de classe frappés et humiliés parce qu’ils n’avaient pas fait leurs devoirs ou qu’ils n’avaient pas su répondre ! Aujourd’hui, il nous a avoué avoir choisi de ne plus rien dire en classe, de se faire le plus discret possible. Il est devenu renfermé, ne s’exprime plus et, bien sûr, ses résultats scolaires sont en chute….». Un enfant à l’évidence brisé psychologiquement par la pédagogie toute particulière de certains enseignants qui se croient au XIXe siècle. En effet, car ici il s’agit de témoignages sur les châtiments corporels que subissent des élèves, quel que soit le palier et donc quel que soit leur âge. Ces témoignages sont légion, comme celui d’une autre mère de famille qui veut elle aussi garder l’anonymat et qui refuse même que l’on cite le nom du CEM se trouvant à Es- Sedikkia, un quartier d’Oran qui n’a pas la réputation d’être difficile. «Chaque jour, ma fille me raconte le nombre de gifles infligées par une enseignante de mathématique aux garçons comme aux filles. La dernière fois, elle m’a demandé ce qu’elle devrait faire au cas où elle aussi serait frappée ?» Le châtiment corporel est un phénomène récurrent dans «l’école algérienne » et personne ne veut l’aborder de manière franche, encore moins l’administration, qui se réfugie derrière des textes et des règlements, jamais appliqués. «Les châtiments corporels sont interdits, les parents ont la possibilité de déposer une réclamation à notre niveau ou des plaintes», avons-nous souvent entendu à la direction de l’éducation. Chez les enseignants, l’on se trouve des excuses : «Les élèves sont souvent mal élevés ,ils ne respectent pas l’enseignant et perturbent les cours» ou encore, en dernier ressort, «des parents nous disent allez-y vous pouvez frapper mon enfant s’il ne travaille pas bien». Du côté des parents, si certains vous disent qu’une bonne gifle ne fait pas de mal, et vous rappellent qu’eux-mêmes, à leur époque, ils ont en essuyé des coups, et qu’aujourd’hui ils se portent bien, d’autres ont peur de réagir et de se plaindre craignant, à juste raison, que leurs enfants ne soient par la suite «cassés» en guise de représailles. Ces réactions sont certes le reflet de la société, des maux et des bouleversements qu’elle subit, mais cela ne doit pas pour autant empêcher tout un chacun d’agir contre ce type de comportement. C’est un problème aussi grave que celui de la surcharge des classes, l’aménagement du rythme scolaire, le contenu des programmes, les droits socioprofessionnels des enseignants.
Fayçal M.

Nombre de lectures : 318

 


عائلة إحدى التلميذات رفعت شكوى ضده
مساعد تربوي في مغنية يجلد 60 تلميذا بأنبوب غاز
2009.09.30
سميح. ب
image
 
وجه وكيل الجمهورية لدى محكمة الغزوات أول أمس تهمتي الضرب والجرح العمدي بالسلاح والقذف بحق مساعد تربوي يدعى ع.م يزاول عمله بإكمالية زحاف قدور ببلدية السواني الحدودية.
  • وجاءت هذه القضية، عقب الشكوى التي أودعتها والدة التلميذة "ص.أ" التي تدرس بالسنة الأولى متوسط، حيث تم تحديد تاريخ 11 أكتوبر القادم للنظر فيها بذات المحكمة، أما عن حيثياتها، فهي تعود إلى الأيام الأخيرة من شهر رمضان، أين تغيب أستاذان بالإكمالية المذكورة مما جعل المساعد التربوي يُكلف بحراسة قسمين أي حوالي 60 تلميذا وأمام الفوضى التي أحدثوها قام بعقابهم جماعيا عن طريق ضربهم بواسطة أنبوب غاز مما خلف إصابات خطيرة في جسم الطفلة أماني، ناهيك عن الأضرار النفسية التي خلفها هذا العقاب، خاصة وأنها تلميذة متميزة جدا، مما جعلها تصاب بإحباط شديد ومباشرة عقب عودتها إلى المنزل، توجهت والدتها إلى المؤسسة لمعرفة أسباب الاعتداء لتفاجأ حسب تصريحاتها بتنصل المدير من تحمل المسؤولية، موجها إياها إلى المساعد التربوي التي أكدت الوالدة في شكواها أنه أهانها وتجاوز حدود اللباقة معها، مستعملا "ألفاظا سوقية ومهينة في حقها"، وهو ما دفع زوجها عقب عودته إلى المنزل في المساء لتقديم شكوى لدى مصالح الدرك الوطني بباب العسة، بعد أن حصلت الطفلة على شهادة طبية تثبت عجزها لمدة 8 أيام. وبعد التحقيقات الأولية لعناصر الدرك الوطني والاستماع إلى كل الأطراف تم إحالة القضية على العدالة، حيث أكد الوالد الذي يعتبر إطارا في قطاع الشبيبة والرياضة أنه رفض وساطات كثيرة قام بها النائب البرلماني عن المنطقة، ورئيس البلدية "تاركا العدالة تأخذ مجراها"، مضيفا أنه أيضا قام بتبليغ مديرية التربية بولاية تلمسان بالشهادة.
 
عدد القراءات :


Stades : Qui utilise la violence comme “voix d’expression” ?
Le Comité national de coordination intersectoriel  pour la prévention de la violence dans les enceintes sportives a procédé lundi  à une évaluation de l'ensemble des ...
Lire...

http://www.elmoudjahid.com/accueil/de-bouche-a-oreille/41677.html

_______________________________________________
 

 
Bouton "J'aime" de Facebook
 
Publicité
 
 
vous etes deja 272606 visiteurs (746354 hits) Ici!
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=
حمعية “معا ضد العنف”