ALGERIE/Ensemble pour la non-violence
   
 
  نحو بيئة مدرسية خالية من العنف
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
مشروع/
 
 
نحو بيئة مدرسية خالية من العنف
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
مقدمة:-
 
     يتميز المجتمع الفلسطيني بثقافة التسامح والمحبة ونشر تعاليم السلام إلا انه تبين أن هناك ثقافة شريكة أصبحت الآن وهى ثقافة العنف من اجل العنف مع العمل على تجنيد الأطفال في ثقافة السلاح والاقتتال مما ينعكس سلبا على حياة الأطفال حتى أصبح سلوكهم يوصف بأنه عدواني ويعتقد البعض أن هذا السلوك طبيعي ولكن في الحقيقة يعبر عن مدى انتشار الاضطرابات النفسية والسلوكية والتي أصبحت تراود عائلاتنا يوميا منذ أن بدأت الانتفاضة.
بتاريخ 28/9/2000 اندلعت انتفاضة الأقصى، ونتج عنها العديد من الآثار والانعكاسات على جميع المستويات ولدى كافة الفئات التي يصعب تعدادها، وأمام هذا الواقع الشديد على الأطفال وجدنا ارتفاعاً عالياً في درجات التوتر والقلق والاضطرابات النفسية الناتجة عن الإجراءات والممارسات الإسرائيلية.
حيث يعانى اغلب أطفال فلسطين من العنف مما انعكس على سلوكهم، وهذا ما يلاحظه المعلم والأب والأم من تطور السلوك العدواني لدى أطفالهم، ناهيك عن قضايا اللعب في السلاح، أو سرقته من خزنة والده بدافع الفضول والاستطلاع وهذا ما انعكس سلبيا على واقع المجتمع الفلسطيني مما جعلنا نفكر كيف سيكون سلوك الطفل بعد عشر سنوات، وفى دراسة أجريت للمؤسسات الأهلية على مدى انتشار العنف تبين أن هناك أكثر 73% من الأطفال يمارسون العنف بشكل مضطرب وهذا يدعى إلى التدخل النفسي وتقديم الخدمات النفسية.
هذا بالإضافة إلى أن تعرض الأطفال وأفراد المجتمع الفلسطيني لكل أنواع البطش نتج عنه موت عدد كبير من الأطفال وإصابة العديد منهم بإصابات خطيرة تركت آثارها المعطلة على حياتهم بصورة مستمرة ودائمة, علاوة على أن الممارسات الإسرائيلية من هدم منازل وتجريف أراضي والإساءة والاعتقالات والحد من الحركة والتنقل والعمل جعلت الحاجة ماسة لضرورة تقديم خدمات المساندة والدعم النفسي, حيث انعكست هذه الممارسات سلبا على الأطفال حيث الشعور بفقدان الأمن وفقدان الصبر وقلة التحمل وتحديداً في مناطق المعسكرات لضيق المنازل واقترابها من نقاط التماس قبل الانسحاب والأكثر تعرضاً للقصف والعنف.
 سنركز في المشروع على تقديم الخدمات للأطفال المتضررين داخل المدارس أي الذين تعرضوا بصورة مباشرة أو غير مباشرة للممارسات الإسرائيلية ولثقافة العنف في المجتمع. وتم اختيار المدارس لتسهيل الوصول إلى الأطفال وتقديم الخدمات النفسية لهم في الميدان المدرسي ومساهمة في التخفيف من العنف الذي قد ينتج داخل المدارس انعكاسا للواقع العنيف الذي يعيشه الأطفال.
 
 
 
 
 
 
وصف خلفية المشروع ومبرراته:-
 
·   وسط هذه الأوضاع الخاصة التي تعرض لها المجتمع الفلسطيني خلال الانتفاضات السابقة والاجتياحات وأعمال الهدم والقتل والتشريد والاعتقالات, والتي نتج عنها العديد من الإصابات العضوية المادية وعشرات الأضعاف من الإصابات النفسية الشديدة التي تبقى حية طوال العمر، وسط هذا كله فإننا ننظر لأهمية خلق بيئة مدرسية خالية من العنف من خلال هذا الجهد المتواضع والذي هو بمثابة مشروع يهدف إلى نشر التوعية بالآثار النفسية والاجتماعية الناتجة عن العنف مع تقديم خدمات الصحة النفسية للأطفال وتوعية الأسر المتضررة من جراء الممارسات الإسرائيلية أو الاقتتال الداخلي، أو النزاعات المسلحة.
·   73% من الأطفال حدثت لديهم تغيرات نفسية وسلوكية شملت العنف والتكسير واللعب في السلاح وحمل الآلات الحادة إضافة إلى التوتر والقلق وحالات الحزن والانطواء وحالات الخوف من الظلام والحدة السلوكية وحالات البوال الليلي.
·   حوالي 55% من الأهالي الذين تعرضوا للعنف والخوف والقلق وحالات الكآبة وعدم التحمل والنفور في الأبناء والقسوة عليهم، وظهرت كذلك مشكلة السرحان والنسيان وآلام الجسم وخاصة الرأس والمفاصل ومشاكل طبية جسمية أخرى متعددة ترتبط بأجواء التوتر والقلق النفسي، وذلك وفقاً لتقدير المتطوعين الذين تعاملوا شخصياً مع
    الأهالي وتغيراتهم المزاجية.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أهداف المشروع:-
الهدف العام:-
     1.        رفع وعى المجتمع بأهمية مواجهة العنف وتقديم الدعم والمساندة النفسية للأطفال المتأثرين بالعنف.
الأهداف الخاصة:-
1-   تعزيز التوعية و المساندة النفسية للأطفال المتصفين بالسلوك العدواني والعنيف.
2-   مساعدة الأطفال على التكيف مع الظروف الصعبة من خلال التوعية النفسية والمجتمعية.
3-    الحد من ظاهرة العنف داخل المدارس والمساهمة في تطوير الخدمات التعليمية.
4-التعرف على أهم الأسباب التي تدفع الأطفال باتجاه السلوكيات العنيفة داخل المدارس لوضع الخطط المناسبة للحد من العنف.
وبالتطرق إلى الإحصائيات التالية تبرز عندنا أهداف يجب أن تأخذ بعين الاعتبار:
 
تأثير الأحداث على الأطفال:-
 
الرقم
 نوع التأثير
عدد الأطفال
النسبة%
1
العدوانية والعنف السلوكي والحركة الزائدة
297
31%
2
المجازفة بالحياة وسلوك الاندفاع والمخاطرة
288
30%
3
التمرد على سلطة الأسرة والمدرسة وعدم الانضباط
329
34%
4
التوتر والعصبية والاستثارة لأقل سبب
430
44%
 
ثانياً: تأثر الأطفال بالمواقف الصعبة:-
 
الرقم
الموقف
عدد الأطفال
النسبة%
1-
التعرض المباشر للإصابة المباشرة
198
20%
2-
المشاهدة الحية والتواجد في موقع الحدث
200
21%
3-
المشاهدة للأحداث عبر التلفزيون
146
15%
4-
سماع الأحداث وإطلاق الرصاص من المنزل
682
70%
 
 
من خلال نتائج الدراسة تبين لنا الحجم الكبير للآثار النفسية المترتبة على المواقف الصعبة على الأطفال وطريقة انعكاسها على سلوكياتهم مما يوضح مدى حاجتهم الماسة للخدمات النفسية، ومن هنا وضع المشروع لتقديم الخدمات النفسية والاجتماعية للأطفال المتصفين بالسلوك العدواني وتدريبهم على كيفية مواجهة العنف دون استخدام العنف ومن هنا يوجد بعض الأهداف التي لابد من تحقيقها وهى :-
1-   هدف عاجل: وهو تقديم خدمات الصحة النفسية لأجل مساعدة الأطفال المتأثرين بالعنف والمعنفين.
2-هدف تنموي وتطويري: وهو إكساب الوالدين والمربين طرق ووسائل التعامل المهني مع الأطفال لأجل مساعدتهم على كيفية التعامل مع الأطفال العنيفين.
3-هدف آجل مستقبلي: وهو تقديم وتوسيع قاعدة الخدمة النفسية لأجل منع تطور الأعراض النفسية لدى الأطفال وأسرهم.
4-هدف استراتيجي: وهو التدخل القصير والطويل المدى لحماية الأطفال ونموهم من المخاطر المتعددة والتي تتأثر بخبرات العنف والتعرض لها، إذ تبين من خلال خبرة المتخصصين والضحايا الذين تعرضوا للعنف أن آثار وذكريات الحرب والعنف تظل عالقة عبر الأجيال وتشكل منعطفاً نفسياً لا يسهل نسيانه من داخل الشخص وتعتبر هذه الذكريات والأحداث المحرك الأساسي للكثير من ردود فعل الإنسان السلوكية في كثير من المواقف، من هنا ولكي نحمي الأطفال ونموهم كان لا بد من إيجاد طرق و وسائل و برامج وأنشطة تساعد الأطفال على مواجهة العنف وآثاره بدون لجوئهم للسلوكيات العدوانية ومن اجل خلق جيل من الأطفال يتمتع بنوع من الصحة النفسية تأهله لأن يرسم طريقه في هذه الحياة.
 
وصف المشروع:-
 
ينقسم المشروع بمدته الزمنية إلى ثلاثة مراحل يتم فيها التعامل مع الأطفال المسجلين في مدارس وكالة الغوث الدولية رسميا من المرحلة الإعدادية والابتدائية والعمل معهم لتنفيذ الأنشطة المقترحة ويشمل المشروع ثلاثة مناطق وهي كالتالي:-
- ملاحظة / سيطبق المشروع بشكل تجريبي في مدرستي ذكور خان يونس الإعدادية (ب)، ومدرسة ذكور بني سهيلا الإعدادية (ب).
1- منطقة معسكرات خان يونس ( المعسكر – المشروع- الكتيبة – السطر – حي الأمل ).
2- المنطقة الشرقية –خان يونس ( عبسان – بني سهيلا – خزاعة – عبسان الكبيرة).
 
الفئات المستهدفة:-
 
- طلاب المرحلة الابتدائية والإعدادية في مدرستي ذكور خان يونس الإعدادية (ب)، ومدرسة ذكور بني سهيلا الإعدادية (ب).
- الإباء والأمهات من خلال اللقاءات الخاصة بالاهالى لزيادة التوعية النفسية والمجتمعية لمكافحة العنف داخل الأسرة والمدرسة.
- المؤسسات الأهلية وذلك لربطها مع المجتمع المحلى للمساهمة في مواجهة ومكافحة العنف داخل الإطار المدرسي والأسرى.
 
مراحل المشروع:-
تنقسم المراحل التطبيقية للمشروع إلى ثلاثة مراحل كل مرحله لها مدة زمنية كما يلي:-
المرحلة الأولي:            شهر واحد
المرحلة الثانية:            4 شهور
المرحلة الثالثة:            شهرين
 
المرحلة الأولى: مرحلة التحضير:-
1- عرض المشروع على اللجنة الإشرافية لمتابعة المراحل التنفيذية والتحضير لفعاليات المشروع وتشكيل اللجان التحضيرية للبدء في التنفيذ وفق الأهداف الخاصة.
2- عقد اجتماع مع المدرسين وتوضيح الخطوات التنفيذية للمشروع باعتبارهم فئة ذات علاقة مباشرة مع الطلاب والاهالى مع تشكيل مجموعة مركزية من المعلمين للمساهمة في تنفيذ المشروع.
3- عقد اجتماع مع أولياء أمور الطلاب من اجل توضيح فعاليات وخطوات المشروع والنتائج التي يمكن تحقيقها في سلوكيات أبنائهم مما يساهم في خلق شبكة متكاملة تساعد على تحقيق عملية التوعية النفسية والمجتمعية.
4-    تهيئة الطلاب لتفعيل فعاليات المشروع وذلك من خلال حصص التوجيه الجمعي.
5-    تحضير دليل الجلسات الخاصة بالأنشطة اللامنهجية الخاص بمكافحة العنف ومواجهته.
 
 
 
 
 
المرحلة الثانية:  العمل مع الفئات المستهدفة وتطبيق الأنشطة اللامنهجية:-
1- تفعيل الحملة الإعلامية الخاصة بالمشروع من خلال الفصول واللوحات الإرشادية والإذاعة المدرسية عبر الصور واللوحات الإرشادية.
2-     تكوين 85 مجموعة من الطلاب وكل مجموعة سيتم تنفيذ ثماني جلسات معها لتطبيق الأنشطة اللامنهجية.
3- 4 لقاءات تطوعية للجنسين بمعدل ثلاثة أيام كل شهر في كل منطقة لزيارة الأسر وتقديم المساندة النفسية والمجتمعية للأسر.
4- تنظيم مسابقة لأفضل ثلاثة رسومات مقدمة من الطلاب من كلا الجنسين في كل منطقة فى المشروع وتقديم جوائز رمزية.
5-     الإعلان عن المسابقة الخاصة بالمشروع وهى لجميع المستويات الدراسية في مدارس وكالة الغوث.
6-     عقد 30 لقاء مع اهالى الطلاب لتعزيز المساندة والتوعية النفسية المجتمعية الخاصة بمواجهة العنف.
7- عقد 45 لقاء من خلال حصص التوجيه الجمعي تساعد الطلاب على التسامح والسلام وتساهم في زيادة الوعي بالآثار النفسية والمجتمعية الناتجة عن العنف.
8- عقد 5 لقاءات مع المعلمين تساعدهم على تطبيق أساليب تعديل السلوك لتعزيز الانضباط المدرسي والسلوكي.
9-     عقد 4 جلسات حوارية مفتوحة بين المعلمين والطلاب وأولياء الأمور لتعزيز الديمقراطية والحوار.
10-سيتم كتابة وإعداد 5 مسرحيات بواسطة كاتب مختص بالفن المسرحي مع إعداد وتأهيل الطاقم الفني مع تأليف عروض مسرحية بصورة تعكس الهدف المطلوب". وسيكون هو المسئول عن تأهيل الفتيان ومتابعة الأداء الفني لهم خلال العروض المسرحية والفنية.
11-سيتم تجهيز فيلم وثائقي حول كيفية تعامل برنامج الصحة النفسية والمجتمعية بوكالة الغوث مع الأطفال المتأثرين بالعنف.
12-عمل معرض يبرز مساهمات الطلاب والاهالى والمعلمين خلال فعاليات المشروع لربط المؤسسات الأهلية بالمجتمع المحلى في مواجهة العنف.
 
 
 
 
آليات العمل للمجموعات:-
·   يتم التنسيق للمرشد الواحد العمل مع مجموعتين يوميا لمدة ثمن جلسات وتحتوي كل مجموعة على 25 طفل، حيث يبلغ عدد الأطفال المستفيدين خلال الـ 4 شهور 800 طفل.
·        عدد المجموعات التي سيتم العمل معها بشكل مباشر هي 85 مجموعة.
·        سيتم تطبيق ثمن جلسات من خلال النقاش والحوار وفحص المشاعر وتطبيق التمارين اللامنهجية.
 
الزيارات الأسرية للعائلات المتضررة:-
 
سيتم القيام بـ 50 زيارة أسرية لـ 50 طفل من المتأثرين من العنف والذي يوصف سلوكهم بالعنيف.
سوف يتم تنفيذ 15 لقاء للاهالى وتحتوي كل مجموعة على عدد 20 أب أو أم أي أن عدد أولياء الأمور المستفيدون من المشروع في هذه المرحلة 20 × 15 لقاء = 300 ولى أمر.
 
المرحلة الثالثة: تقييم المشروع:-
-       الاختبار القبلي: سيتم أعداد استبانه تحدد السلوكيات العدوانية لدى الأطفال ومشاعرهم وأفكارهم حول العنف.
-   الاختبار البعدي: هو نفس الاستبانه لتأكد من تحقيق أهداف المشروع وفق الفعاليات والأنشطة اللامنهجية التي تم تطبيقها.
-   المقابلة:- سيتم تحديد عينات عشوائية من المستفيدين من المشروع وتوجيه بعض الأسئلة التي تقيس مدى تحقيق الأهداف الخاصة بالمشروع.
-       نتائج المشروع ( الأثر )
 
المؤشرات الملموسة:
      1.        عقد ورش عمل يشارك فيها صناع القرار والمجتمع المحلى والمهتمين من الجامعات والمؤسسات.
      2.        إعداد التقرير القيمي النهائي مع النتائج والتوصيات.
      3.        نشر نتائج المشروع والتوصيات العامة من خلال توزيع التقرير.
 
 
 
 
إمكانية استمرار المشروع بعد الانتهاء:-
يحمل المشروع في تطبيقه عوامل استمراره بعد الانتهاء منه في التوقيت المناسب للمشروع وذلك من خلال العوامل والمؤشرات التالية:-
1-   من خلال الأثر الذي سيتركه المشروع على العينة المستهدفة وهم الطلاب والمعلمين والوالدين.
2-من خلال تحسن مستوى وعي الآباء والأمهات والأبناء داخل الأسرة من خلال إكساب الأمهات طرق المساندة للأطفال العدوانيين.
3-   من خلال الأثر الذي سيتركه المشروع في أداء الوالدين اتجاه الأبناء
 
النتائج المتوقعة:-
 
- إنجاز 60 لقاء لتعزيز لغة الحوار الديمقراطي بين الطلاب والمعلمين والاهالى.
- عمل5 مسرحيات تعبر عن العنف وطرق معالجته.
- تنفيذ برنامج تاهيلى 15 طالب كوساطة طلابية داخل المدرسة.
- تنفيذ جلسات حوارية بين الاهالى والطلاب والمعلمين.
- تنفيذ الحملة الإعلامية الخاصة بالمشروع.
- تجهيز الفيلم الوثائقي والمعرض.
- تجهيز دليل خاص يبرز طرق مكافحة العنف والسلوكيات العدوانية وكيفية التعامل معها.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الأنشطة والإطار الزمني
 
 
2006-2007
 
#
الأنشطة
1
2
0
1
2
3
4
5
 
1
 
 
 
 
مرحلة التحضير
  • عرض المشروع على اللجنة الإشرافية.
  • عقد اجتماع المعلمين .
  • عقد اجتماع أولياء الأمور
  • تهيئة الطلاب (التوجيه الجمعي )
  • تحضير دليل الأنشطة.
 
 
 
 
 
 
 
 
2
المرحلة الثانية : تنفيذ الأنشطة اللامنهجية :
·        الحملة الإعلامية .
·        مجموعات التنشيط (الطلاب
·        عقد حصص التوجيه الجمعي
·        الإعلان عن المسابقة والتنفيذ .
·        لقاءات الاهالى والمعلمين
·        الجلسات الحوارية.
·        عرض المسرحيات العلاجية .
 
 
 
 
 
3-
·        تدريب 15 طالب على برنامج الوساطة الطلابية .
 
 
 
 
 
 
 
 
4
·        تجهيز المعرض الخاص بمكافحة العنف .
·        البدء بفعاليات المعرض مع التنفيذ .
 
 
 
 
 
 
 
 
5
·        تجهيز ورقة العمل الخاصة بالفيلم الوثائقي
·        مصور فيديو خاص بالعمل الوثائقي
·        البدء في عمل التصوير والمونتاج
·        تحضير الدليل الخاص بمواجهة العنف
 
 
 
 
 
 
 
 
6
-         المرحلة الثالثة: تقيم المشروع:
·        قبلي .
·        بعدى
·        نتائج المشروع ( الأثر )
 
 
 
 
 
 
 
 

المستلزمات الأساسية للمشروع :-
 
الرقم
البيان
العدد
الكمية
1-
ورق بروستل
2
ربطة
2-
أقلام فلو ماستر
15
علبة
3-
ورق A4
4
روم
4-
تصوير أوراق العمل
 
 
5-
كاميرا  للتصوير
2
 
6-
قطع قماش إعلامية
14
قطعة
7-
مصور فيديو
 
 
8-
منعشات ضيافه
 
 
9-
مسجل - اسطوانات
 
 
10-
طباعة الدليل
150
رزمة
11-
نشرات
3000
نشرة
12
قرطاسية تنشيط
 
 
 
Contenu de la nouvelle page
Bouton "J'aime" de Facebook
 
Publicité
 
 
vous etes deja 274024 visiteurs (752313 hits) Ici!
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=
حمعية “معا ضد العنف”