ALGERIE/Ensemble pour la non-violence
   
 
  مفهوم الغضب
مفهوم الغضب قبل ان نبدا في الخوض في هذا الموضوع الشيق والمتشعب كثيرا علينا ان ندرك بعض المفاهيم ومن خلال ملف التسجيل الذي طرحت فيه السؤال عن الفرق بين الغضب والعدوانية اجابت مجموعة من المشاركات باساليب مختلفة وكانت النتيجة متشابهة وتدل علي نفس المفهوم سنناقشها في ملف المناقشات . لا يشترط مشاركتنا في الدورة ان نكون قاسينا وعانينا من الالام تهدد هدوء واستقرار البيت من خلال وجود طفل كثير الغضب والعدوانية او العناد ,ولكن تساعدنا في الخروج بمفهوم كيفية التعامل مع هؤلاء الاطفال ومنحهم الجو الاسري المناسب للتغلب علي مشكلاتهم السلوكية لنقرا بعض الكلمات هنا ونرى هل تطابق مفاهيمنا ما هو الغضب : الغضب هو شعور بالإثارة العاطفية بحيث تظهر بحماس قوي إما بتعبير حركي أو لفظي يصاحبه بعض التغيرات الفسيولوجية التي سنتحدث عنها في درس أخر الغضب نوعان الغضب الايجابي: يظهر علي شكل ثورة من صراخ ورفس وكسر الأشياء أو تخريبها وعادة تكون في الأطفال الانبساطيين (Extroversion) الغضب السلبي: عندما يغضب الطفل يميل الي الانسحاب والانطواء (الانزواء علي الذات) مع كبت مشاعره وقد يرفض معه الطعام او الذهاب إلي المدرسة او الخروج مع والديه ويكون عند الأطفال الانطوائيين (Introversion) سؤال:أيهما طبيعي أكثر الغضب الايجابي أم السلبي واذكري مثال من واقع حياتك مع طفلك وبالعودة لحديثنا عن الغضب من منا لم يمر بحالة من الغضب في حياته قد تكون كل يوم ويعتمد ذلك علي وتيرة الحياة ونمط شخصية الفرد بالنسبة للطفل الغضب لا ياتي من لا شئ الطفل يتحول مزاجه من 0-180 درجة اذا قيلت له كلمة لا وتم رفض طلبه او تاجيله فيعبر عن خيبة امله –فهذه الكلمة لا يفهمها ويظل فاقد الحيلة وغير قادر علي التعبير اللفظي فيعبر عن نفسه بالبكاء او الصراخ او الركل ولنقسم تفاعل الطفل مع المثيرات وطريقة رد فعله علي حسب الفئة العمرية وسنستخدم هنا تعبير نوبات الغضب كرد فعل للمثير الذي يستقبله الطفل ولا يتقبله مهما كان نوعه نوبات الغضب في سن ما قبل الدراسة(التودلر ) هذا التعبير يعتبر سلوك طبيعي ويعكس نوع من التطور السلوكي والعاطفي والاجتماعي للطفل خاصة عندما يتعرض الطفل لاساليب الرفض ,فهي تحدد قابلية الطفل علي فهم من يكون وفهم نفسه من العالم المحيط به,وهو تعبير عن الاستقلالية التي تتعارض مع تدخلات الاهل. سؤال:ما هو متوسط المدي الزمني لنوبة الغضب الطبيعية عند التودلو نوبات الغضب في الاطفال من (5-12)سنة: عادة يكون بالتشاجر مع الاطفال الاكبر سنا وتسمي هذه المرحلة بمرحلة الطفولة الوسطي يعبر فيها الطفل عن غضبه بالاحتجاجات اللفظية مثل التمتمة الغير مسموعة الكأبة او الانزواء في الاطفال الانطوائيين وهي تجربة ايجابة ليتعلم الطفل قواعد ضبط النفس وقيمة التسامح وهنا المفروض ان تاتي الدورة ثمارها وهي ان تتعلمي كيف توجهي طفلك للتعبير عن غضبه بحيث لا يؤذي نفسه او الاخرين ------وسنتحدث عنها في الدروس القادمة باذن الله هناك طائفة من الاطفال تستحق العناية والاهتمام خاصة من المدرسة والبيت او المربية وهي التي تعبر عن الاطفال المحرومين من احد الوالدين نتيجة طلاق او وفاة (فقدان شخص عزيز جدا) او المتعرضين للتحرش الجنسي –حفظ الله اطفالنا من السوء سؤال :ما هي العلامات التي يعبر بها طفل 5-12 سنة عن غضبه—مع ضرب مثال من واقع تعيشينه وتعتقدين انه يحتاج فيها الي مساعدة استشاري نفسي .؟ نوبات الغضب عند المراهقين: يتميز الغضب عند المراهقين بالسلوك الجرئ والمتهور ,بحيث لا تتناسب هذه الافعال مع مثيراتها (المقصود بالمثير هو أي مسبب يقدح زناد الغضب عند الطفل) وقد لا يستطيع المراهق التحكم بعواطفه ,ولا بالمظاهر الخارجية لها ويتميز ايضا بعدم الثبات الانفعالي سؤال:ما متوسط المدي الزمني لنوبة الغضب عند المراهق وما هي برأيك مثيرات الغضب لديه ما هو انفعال الغضب الغير طبيعي عند طفلك المراهق من وجهة نظركمع ضرب مثال واحد فقط من سياق حياتك اليومية؟ طبعا السؤال موجه لكل ام لها طفل يتناسب مع الفئة العمرية المذكورة او للمربية خالة كانت ام عمة او معلمة . هل تعتقدين ان أي طفل قد ينفجر غاضبا دون سبب واضح؟ قلنا ان مظاهر الغضب الانفعالية قبل سن الخامسة: ضجر,غضب ,استثارة قسوة وعدوان كثرة البكاء والعناد كلما تقدم الطفل في السن زالت هذه الاعراض تدريجيا خصوصا بعد سن الخامسة ,اما ان رافقته هذه الانفعالات وتسمي بثبات انفعالات الغضب تعتبر هنا مشكلة سلوكية وتدل علي سوء التكيف أن الطفل الذى يصاب بنوبات غضب يفقد الصلة بينه وبين عالم الوعي . لذلك فأن محاولة زجره وأمره بالكف عما يفعل ، لا تسمع ولن يستجاب لها . والطفل الذى يصاب بنوبة الغضب يعتريه الفزع ، ولكنه يتعلم على مر السنين أن لا خطر عليه من نوبة الغضب التى تعتريه . وواجب الأم أن تتأكد من أن الطفل لن يؤذي نفسه بسبب نوبة الغضب التى يتعرض لها . ويجب أن لا يترك للطفل المجال لكى يؤذي نفسه أو غيره ، أو أن يحطم شيئا ... لأنه أن فعل واكتشف ذلك فيما بعد ، سيشعر بأنه فقد السيطرة على نفسه ، وأنت أيضا كذلك . وإذا كان الطفل صغيراً فبإمكان أمه أن تستخدم قوتها لإمساكه ومنعه من الحركة فى أثناء هياجه . وسرعان ما تنتهي نوبة الغضب . ويتحول الصراخ إلى نشيج ، ثم يشعر الطفل أنه قريب من أمه لصيق بها فيشعر بالراحة بعد أن يكتشف أن ثورته لم تبدل شيئاً . وإذا كان الطفل كبيراً ، ولا يسمح وزنه لأمه بالإمساك به ، فلتحاول بشتى الوسائل منعه من إلحاق الأذى بنفسه ، أو بغيره . لتعلمي عزيزتي الام ان قدرا كبيرا من سلوك الطفل ناتج عن مشاعره بدل من التفكير ونحن نعتقد ان الطفل يفكر بما يفعل قبل ان يفعل واثناء الفعل حتي بعد ان يفعل وهذا غير صحيح وعلى الأم أن تحاول عدم مقابلة الغضب بالغضب . وهذه مسألة صعبة يسهل الكلام عنها أكثر من تطبيقها ، لأن الشعور بالغضب شديد العدوى . إذ أن الكثيرين من الأمهات والأباء يفقدون أعصابهم ويصيحون فى وجه الأبناء فى أثناء نوبات الغضب . فقد أعترف عدد كبير من الأمهات أنهن عاملن الغضب عند أولادهن بالمثل ، وعاقبن الأطفال بشدة بسبب نوبات الغضب التى أصابتهم. لذلك يجب على الأم عدم معاقبة طفلها فى أثناء فترة الغضب ، لأنه لن يكون لمثل ذلك العقاب أى أثر . أنه فقط سيزيد من شعور الطفل بأن العالم مكان غاضب ، وخطير ، وأنه هو أحد أكثر سكان العالم وبالحديث عن العنف هل يولد الطفل وبداخله غريزة حب الشجار أم أن العنف سلوك مكتسب؟ إلى أى مدى نؤثر نحن كآباء وأمهات على سلوكيات أطفالنا؟ هذه الأسئلة وغيرها كثيراً ما تدور برأس كل أم وأب. اقرئي لتجدي الإجابات! يتبع----- -------------------------------------------------------------------------------- 07-11-2010, 19:03 #3 saniora sasi العنف والعدوانية "إن العنف يعتبر غريزة إنسانية لكنه أيضاً إلى حد كبير سلوك مكتسب يجب التحكم فيه وتوجيهه بشكل صحيح. و لم يثبت أن العنف صفة وراثية، لكن غالباً الأب العنيف أو الأم العنيفة سيكون طفلهما عنيفاً بكونهما النموذج الذى يحتذي به طفلهما. الحقيقة أنه سواء ولد طفلك بميل للعنف أم لا، فإن كثير من العوامل التى يمر بها على مدار حياته ستؤثر فى تكوين شخصيته. أسباب العنف عند الطفل 1) وجود أب عنيف أو أم عنيفة فإذا أظهر أحد الوالدين سلوكيات عنيفة عند الغضب، سيعتقد الطفل أن هذه هى الوسيلة الصحيحة للرد على أى موقف مثير للغضب. 2) افتقاد التوجيه السليم الأطفال لا يولدون وهم يعلمون السلوكيات المقبولة اجتماعياً، فهم يحتاجون دائماً لأن نعلمهم ونذكرهم كيف يعبرون عن أنفسهم بشكل صحيح فى كل المواقف. الإخفاق فى ذلك سيؤدى إلى صعوبة السيطرة على الطفل. 3) مستوى الضغوط فى الأسرة إن عدم الأمان وافتقاد الحب وعدم استقرار الجو الأسرى وما قد يصاحب ذلك من شجار وصراخ يحزن الأطفال ويجعلهم عصبيين ومفتقدين للأمان. هذا قد يؤدى إلى عنف الطفل وعدوانيته تجاه الأطفال الآخرين. 4) تعزيز العنف عند الطفل "قد يعزز الوالدان سلوك الطفل العنيف إذا شعر الطفل بسعادة أو ابتسامة على وجه أحد والديه عندما يتصرف بشكل عنيف فى موقف معين." قد يظن الوالدان أنهما بهذه الطريقة يربيان طفلاً صلباً يستطيع التعامل مع جميع المواقف. 5) الغضب المكبوت إذا كان الطفل يُمنع دائماً من التعبير عن غضبه، سيشعر بالغيظ والإحباط وسيؤدى ذلك إلى العنف. يجب أن يكون الهدف هو تعليم الطفل الطرق الصحيحة للتعبير عن المشاعر السلبية وليس تعليمه كيف يكبت مشاعره. 6) الطفل المحبط لو لم يتم إشباع احتياجات الطفل من الحب والرعاية والفهم، سيؤدى ذلك إلى شعوره بالإحباط مما قد يؤدى إلى العنف. فمن المهم أن نشير إلى أنه ليس كل إحباط يؤدى إلى عنف. الإحباط يساوى العنف إذا كان هناك نموذجاً عنيفاً فى الأسرة أو إذا لم يتم توجيه الطفل بشكل سليم. 7) البرامج التليفزيونية العنيفة لقد اثبتت الدراسات أن العنف الموجود ببرامج التليفزيون يؤدى إلى عنف الأطفال بثلاث طرق، "أولاً، التعلم عن طريق الملاحظة وهو أن يقوم الطفل بتقليد ما يشاهده فى التليفزيون. ثانياً، ضعف الحساسية تجاه العنف وهو عندما يصبح الطفل أقل حساسية تجاه العنف ويشعر أنه شئ طبيعى. وأخيراً، قلة الموانع ضد العنف لدى الطفل، من الطبيعى أن يكون لدى الإنسان موانع داخلية تمنعه من العنف، لكن فى هذه الحالة يفقد الطفل هذا الموانع." 8) الغيرة بين الإخوة يجب أن يحرص الآباء على عدم تحفيز مشاعر الغيرة بين الأطفال. إن المساواة فى المعاملة بين الأطفال وتقسيم الاهتمام والحب بينهم بالتساوى يقلل من الغيرة بينهم. 9) عنف الأصدقاء الأصدقاء لهم تأثير كبير على بعضهم البعض. إذا لاحظت أن طفلك يتصرف أعنف من المعتاد، من الحكمة أن تدعى كل أصدقائه وتحاولى ملاحظة إن كان يقلد أحدهم. اما العدوانية : يفسر علماء النفس الاجتماعى العدوان من منظور المقاصد الكامنة وراء السلوك البشرى ، فاذا كانت المقاصد الكامنة وراء السلوك منطوية على الحاق الاذى المتعمد بالاخرين ، والضرر المهلك للممتلكات ، فان ذلك يعتبر عدوانا ، ان حالات الاحباط الشديد تؤدى الى ظهور قدر معين من العدوانية الذى يعتمد على كمية المشاعر السلبية الناجمة عن حالة الاحباط او الفشل ولما كان الاحباط مفتاحا للغضب , والغضب بدوره يؤدى الى العدوان ، والعدوان يعتبر بمثابة المولد الذى يقوم بتوليد العنف ، فان العنف يتحول الى سلوكيات مضطربة ومسالك دامية تتبلور فى نهاية المطاف لتصل الى الانتقام . ان كان لديك طفل تعتقدي انه تظهر عليه علامات العدوانية المطلوب منك اخد ورقة وقلم وكتب الاسباب التي برأيك انها تتوفر في طفلك ومحيطه اما ان تختاريها من النقاط المدرجة اعلاه او ان كان لك تعليق اخر اكتبيه في ورقتك ارجو كتابة الواجب (وهو عبارة عن حل الاسئلة المرفقة بالموضوع) انتهي الدرس واثمني ان نكون قد استفدنا بعض الاشياء والنقاش مفتوح في هذا الموضوع -------------------------------------------------------------------------------- التعديل الأخير تم بواسطة saniora sasi ; 07-11-2010 الساعة 20:10 saniora sasi مشاهدة ملفه الشخصي البحث عن المشاركات التي كتبها saniora sasi 09-11-2010, 19:35 #4 saniora sasi واسال الله ان لا يخيب رجاء احد تاخيري في الرد عزيزاتي لاني امر بظروف خاصة جدا لمرض قريبة جدا مني وهي في حالة حرجة جدا ولكني وقت وجودي بالبيت اسهر لقراءة والرد علي بعض المشاركات ولا تستعجلنني وساعلق علي استفساراتكم جميعا باذن الله واليوم سأطرح لعكن حلول الاسئلة للدرس السابق واعطي نتائج التقييم السؤال الاول: :أيهما طبيعي أكثر الغضب الايجابي أم السلبي الغضب الايجابي لان الطفل يفرغ به طاقته ويتم توجيه هذا الغضب من الوالدين حتي لا يتحول الي عدوان السؤال 2: :ما هو متوسط المدي الزمني لنوبة الغضب الطبيعية عند التودلو يجب ان لا تزيد عن 5 دقائق بعده يتوجب عليك التدخل سؤال 3 :ما هي العلامات التي يعبر بها طفل 5-12 سنة عن غضبه—مع ضرب مثال من واقع تعيشينه وتعتقدين انه يحتاج فيها الي مساعدة استشاري نفسي .؟ لغضب يصير موجها نحو شئ معين وشخص معين ويبتعد عن العموم والعشوائية وتصبح المشاكل التي لها علاقة بالعلاقات الاجتاعية للطفل باخوته او والديه او اصدقاءه هي اكثر مثيرات الغضب لديه ويكون غضبه من زملاءه في سنه اكثر من غضبه من الكبار التعبير بالعدوان الغير طبيعي مثل الحاق الاذي يالاخرين وتحطيم الممتلكات يحتاج الي استشارة طبيب سؤال 4: سؤال:ما متوسط المدي الزمني لنوبة الغضب عند المراهق وما هي برأيك مثيرات الغضب لديه من 20 دقيقة الي ساعة نتيجة التدخل وفرض السيطرة من الكبار سخرية الزملاء ومضايقاتهم (قلة الثقة بالنفس) الظلم والحرمان من الاسرة سؤال 6: هل تعتقدين ان أي طفل قد ينفجر غاضبا دون سبب واضح؟ بالتاكيد لا (علي عكس معظم اجاباتكم ) فلا بد من وجد سبب لغضب الطفل ولكن يعجز الوالدين عن فهمه وتبينه لعدم قدرتهم فهم تفكير الطفل لفهم سلوك الطفل الغاضب ينبغي علينا فهم السلوك الانفعالي للطفل السلوك الانفعالي للطفل سنحاول تبسيطه وتقسيمه الي حسب الفئات العمرية مرحلة الطفواة المبكرة(التودلر-سن ما قبل الدراسة): شخصيية الطفل تبني علي دعامات ترسي خلال السنوات الاولي من عمره يمكن تلخيصها في الاتي: حيث الارقام تشير الي السنوات العمرية هذه الصورة تم تحجيمها. اضغط على الشريط لمعاينة الصورة بالحجم الكامل. ابعاد الصورة الاصلية 960x720 و بحجم 36KB. مثلا يضل الطفل الوليد متوتر وفي هياج بسبب الجوع وعندما تلبي حاجته يرتاح ويهدئ فطبيعة الطفل في مرحلة الاسابيع الاولي (3) عبارة عن استجابة عامة عبارة عن تهيج ويعبر عنه بالبكاء والصراخ وحركة الذراعين والساقين واذا ما اشبعت حاجته عبر عن نفسه بالارتياح والهدوء اما عند الشهر السادس(6) فيعبر فتكون استجابته علي شكل الغضب بدل الضيق والشعور بالاشمئزاز(تجربة اكل جديدة) الخوف اما في نهاية العام الاول يبدا الطفل باظهار مشاعر البهجة والضحك والفرح العام الثاني من عمر الطفل تشهد تغيرات كثيرة وغير ثابتة واهم ما يميزها شعور الطفل بالابتهاج والغيرة وتتحكم في ذبذبة هذه المشاعر ما تقدمه الام لوليدها ويجب التركيز منكن علي هذه النقطة وفي عمر 3-4 سنوات يظهر حب الطفل لاكتشاف المحيط وتتوسع مداركه ويكتسب قدرات جديدة ويتعلم الاستقلال في المشي واللعب والاكل ويتعلم اللغة والتعبير اللفظي وتتحول علاقته بامه من علاقة احتياج الي علاقة وجدان يبكي ويغضب ان خرجت من المنزل وتركته مع اخوته او المربية خوفا من ان تتركه وحيدا مثلا ان كانت الام كثيرة الانشغال في العمل وتترك طفلها مع المربية يعبر عن خوفه من فقدان امه علي مرحلتين مرحلة الاحتجاج: وتمتد الي 2-3 يوم ويكون كثير الصراخ والبكاء ويرفض الاذعان للمربية ويرفض الاكل والشرب احيانا وعندما تبوء محاولات الاحتجاج بالفشل يظهر عليه مرحلة الياس يسلم بالامر الواقع ويضمر في نفسه الاسي والالم وتظهر معالم الحزن علي تعابير وجهه ويكثر من التاوه ويفقد الاهتمام بالعالم الخارجي ومرحلة النفكاك بعد اسبوع من مرحلة اليأس فمهما حاولت امه ضمه او التقرب اليه لا يعيرها اهتمام مرحلة السنة الخامسة : يكون اكثر استقلالية والاستقرار بفضل التربية والنمو الاجتماعي وتقدمه بالعمر واكتسابه الخبرات فتقل حدة الانفعالات وتزيد سيطرته علي نفسه ومن أهم الانفعالات التي يعبر بها الطفل في هذه المرحلة :- 1-القلق : وخصوصاً ما يتعلق بحياته الجديدة في المدرسة وبحالته الصحية فهو يقلق إذا تأخر عن المدرسة وإذا قرب موعد الاختبار ويقلق من توقع الفشل خوفاً من تقييم الوالدين والأقران . -الغيرة : في هذه المرحلة ينقل غيرته من إخوانه إلى المدرسة فهو يغار من زميله المتفوق دراسياً ورياضياً . الخوف : تسيطر على الطفل مخاوف من الأشياء غير المحسوسة حيث نجده في المدرسة يحاول أن يبدي مظاهر الشجاعة أمام زملائه رغم خوفه الشديد وخصوصاً عندما يدخل مع زملائه في لعبة تحدى وذلك خوفاً من السخرية والانتقاد . الشعور بالسرور وحب الاستطلاع : صحيح أن الطفل تجاوز مرحلة الأسئلة الملحة والمتكررة التي كان يمارسها في المرحلة السابقة وذلك نتيجة لاتساع خبراته إلا أنه لا يزال يملك حب الاستطلاع لمعرفة أية خبرة جديدة عليه ، وعند قدرته على القراءة في هذه المرحلة فإنه يتخذها مصدراً لمعلوماته ، كما يميل فيها إلى المرح والسعادة والضحك وتذوق النكتة النمو الانفعالي في مرحلة الطفولة الوسطي: مظاهر النمو: يتميز النمو الانفعالي في هذه المرحلة بطابع الاستقرار . ضبط انفعالات الطفل: تلجأ البنات عادة إلي البكاء، أما الأولاد فيبتعدون عن ذلك تدريجيًا، وفي كثير من الحالات يعبر الطفل عن انفعالاته بنفس الطريقة التي كان يعبر بها عن انفعالاته في المرحلة السابقة، ولكنه مع ذلك يحاول البعد عن أساليب التعبير الانفعالي التي لا يتقبلها المجتمع، كما يتمثل في الرفاق والأسرة. وتوجد لدي طفل هذه المرحلة دوافع قوية لتعلم التحكم في التعبير عن الانفعالات، إلا أن الطفل رغم ذلك يعبر عن انفعالاته في المنزل بطريقة حادة. الطفولة المتاخرة ويغلب علي الطفل الانفعالات السارة، ولكنه يعاني أحيانًا من تقلب المزاج، حيث يعاني أحيانًا من القلق والإحباط، ويلاحظ أن المعاناة من الانفعالات غير السارة قد تؤدي إلي سوء التوافق الأسري والمدرسي. وتختلف الانفعالات في هذه المرحلة عنها في المرحلة السابقة من حيث طبيعة الموقف، ومن حيث صور التعبير عن الانفعال، وحتى يحصل علي التقبل الاجتماعي يحاول مسايرة الأنماط الاجتماعية المقبولة للتعبير الانفعالي. وأشهر الانفعالات في هذه المرحلة هي انفعالات: الخوف، والغضب، والغيرة، وحب الاستطلاع، والابتهاج بعد فهمنا لسلوك الطفل الانفعالي لمراحله العمرية نحاول ان نخرج بع قراءتنا هنا بمفهوم عن انفعال الغضب عند الطفل في الطفولة المبكرة: غير محدد ويمتاز بالعشوائية والتذبذب وسرعة الزوال واسبابه عدم تلبية الاحتياجات والتكليف باعمال صعبة تفوق القدرات والتدخل في شؤنهم الخاصة والتجسس عليهم الانتقاد واللوم ويتذبذ التعبير من الصراخ والبكاء الركل والرفس والعض وشد الشعر وضرب الاخرين الي الاعتداء والعدوان(تحطيم الممتلكات) التعبير عن الغضب في الطفولة الوسطي والمتاخرة الغضب يصير موجها نحو شئ معين وشخص معين ويبتعد عن العموم والعشوائية وتصبح المشاكل التي لها علاقة بالعلاقات الاجتاعية للطفل باخوته او والديه او اصدقاءه هي اكثر مثيرات الغضب لديه ويكون غضبه من زملاءه في سنه اكثر من غضبه من الكبار التعبير عن الغضب في المراهقة : المضايقات الكلامية-التهكم-الابتعاد عن التعبير الجسمي والحركي اختزان الغضب فترة قبل التعبير يستمر الغضب مدة ساعات لايام أي لا يزول سريعا ولكن عدد مرات حدوثه اقل لانه اكثر اتزانا ويكون نتيجة: نتيجة التدخل وفرض السيطرة من الكبار سخرية الزملاء ومضايقاتهم (قلة الثقة بالنفس) الظلم والحرمان من الاسرة ويكون التعبير بالهروب من المنزل-الفاظ الوعيد والتهديد-العبوس- الارتجاع الي السلوك الطفولي البكاء الشديد والاستجابة بحركات عصبية السلام علي كل الامهات المشاركات والمربيات المتفانيات ان شاء الله نجتمع علي الخير وبالخير برضي الله عز وجل اثمني ان يكون الدرس الماضي سهل واستفدتي منه في فهم سلوكيات الطفل ومراحل تطوره الانفعالية لانها تمكنك من التقرب اكثر لفهم كيف يفكر هذا المخلوق الصغير الحبيب درس اليوم من الدروس التي احبها جدا فهو يتحدث عن الاضطرابات السلوكية عند الاطفال وهناك الكثير من البيوت التي يثير فيها هؤلاء الاطفال زوبعة من المشاكل لا تنتهي ويهدد فيها وضعهم استقرار البيت دعونا عزيزاتي نتفهم ونعي ونقدر مشاعر هذا الطفل ولا نزيد من معاناته ونضيف علي عاتقه حملا فوق حمله وهم في اشد الحاجة الي والدين واعيين بكيفية التعامل معهم والتخفيف من وطء وحدة انفعالاتهم اضطرابات الغضب السلوكية في الاطفال وهي تختلف عنها في الكبار وسنذكر الشائع منها فقط وباختصار واي استفسار عن أي نقطة سيكون في ملف المناقشة فالطفل المصاب بالاضطراب النفسي ياخد شكل تعبيري وسلوكي وحركي يعني اما ان نجده مرهق الجسم ومكتئب او يعاني من الم في البطن وقئ وينقلب سلوكه فيصير قلقا وعنيفا ويضرب ويشتم و يسرق ويكذب ويتراجع مستواه التحصيلي للوراء او ياخد اشكال اخري مثل التبول للا ارادي اة قضم الاضافر ** الاصبع شد شعر راسه وقد تاتيه نوبا من الصرع –يمشي خلال نومه تنتابه الكوابيس والاحلام المزعجة يفقد الشهية للاكل ويبدأ وزنه يقل او علي العكس يصاب بنهم ويزداد وزنه في هذا الدرس سنركز علي نوبات الغضب عند الاطفال المصابين بالاضطرابات التالية: 1-اضطراب تشتت الانتباه و فرط النشاط الحركي وسنشير له (ADHD) Attension deficit hyperactive disorder 2-اضطراب العناد الشارد 3-الاضطراب ثنائي القطبية. 4-التنمر 5-العنف المدرسي اولا سنتحدث عن طفل تشتت الانتباه وفرط النشاط الحركي ADHD فهؤلاء الاطفال يفكرون عميقا يالاشياء ويصعب عليهم التلطيف من حدة افكارهم ومشاعرهم لذا نجدهم غير مستقرين عاطفيا لديهم مزاج من السهل ان يتبدل ويتغير بسرعة البرق نحو الغضب والعنف وهذا ناتج في الغالب من قل ة ثقة الطفل بنفسه وبمستوي متدني من تحمل الغضب وخيبة الامل هذا الطفل كثير الانفعال ومندفع بدون تفكير لو ندرس فسيولوجية التيارات الكهرباية والشحنات في جسمه سنجد انه في حالة من الانهاك الجسدي ولديه طاقة زائدة تجعل من الصعب عليه التحكم في مشاعر الغضب فلنتخيل انه مثل المرجل يغلي ويغلي ومع تراكم الاحداث المثيرة لديه ينفجر غضبه علي شكل بركان من الكلمات السيئة و تحطيم ةتخريب وحوالي 13 هؤلاء الاطفال يعانو من اضطراب العناد الشارد ODD (OPPOSITIONAL DEFIANT DISORDER) الام التي لديها هذا الطفل فلتتوقع بعد عودته من المدرسة وخلعة لثوب الحماية الذي احاط به نفسه في الخارج ان يظهر مشاعره المكبوثة ويكون السبب في الغالب تافها للام مثل شعوره بالجوع او التعب اضطراب العناد الشارد هو وصف عام لطفل لم يتعلم التحكم بعواطفه العناد سمة طبيعية في التودلر ولكن فوق سن 5 سنوات يتجاوز الطفل مرحلة العناد كما اوضحنا في الدرس السابق عندما تحدثنا عن النمو الانفعالي للطفل ولكن لماذا قلنا عند التسمية بانه اضطراب ان كان سلوك طبيعيا في التودلر اذا حدثت لخبطة في كيمياء المخ او حدث خلل وظيفي فهذا ينذر بخطر حدوث السلوك الانفعالي المتفجر وهناك من يربط هذا السلوك باحداث ومثيرات سلبية في حياة الطفل او تفكك الاسرة او نتيجة لتحسس من بعض انواع الاكل ولكن احدث نظرية كانت للدكتور DR.Ross w. Green من جامعة هارفارد ربط هذا الاضطراب بتاخر في نمو الذماغ للطفل اعطيك مثال لطفل مصاب ب ODD مثلا كنت خارجة انتي وطفلك ووالده في نزهة تتمشي بدون سيارة علي رصيف الطريق وفجاة اراد ابنك ان يمشي وسط الطريق بين السيارات اخبرته ا نياتي ويمسك بيدك فوق الرصيف لان ما يقوم به خطا تماما وقد يتعرض لحادث ورغما عن توسلاتك يضل مصرا عن المشي بين السيارات ولن تجدي توسلاتك نفعا انت ووالده وكانه لا يستمع لاحد مثال اخر مريم طفلة عمرها 4 سنوات يعيش والداها بجوار بيت جديها وهي كثيرة الضجة والصراخ والحركة تفيق في الصباح تطلب من والدتها ان تشغل لها التلفزيون لتتفرج علي قناة الاطفال وتلبي والدتها رغبتها فجاة انطفا التلفزيون فتبدا في نوبة من الصراخ وتدق الارض بقدميها ولا تتوقف الا بعد ان يسرع والدها ليحل المشكلة تنتهز وقت الافطار حيث ان والدتها علي عجلة من امرها وكذلك والدها وعليهم الذهاب الي العمل فترفض تناول الافطار وتقذف الشطيرة عاليا وتقول طعمها مثل البراز عافاكم الله فهي لا تلعب لوحدها دقائق وانما تتعمد ازعاج الاخرين وهذا امتع اوقاتها تدخل مريم المطبخ تجد والدتها تحضر العجين تطلب قطعة لتلعب بها ثم تقذفها علي الارض وتطلب من والدتها ان تلعب معها تبعدها والدتها بهدوء وتخبرها انتضري حتي انهي عملي تجر مريم والدتها من ملابسها وتقول اعطني دميتي وهي علي بعد اقدام منها (اقصد الدمية) ولكن والدتها تقول باصرار حتي انهي العجين تنفجر مريم بالصراخ والركل والشتم وضرب والدتها ولا تهد حتي تعطي ما تريد وجديها عند حدوث النوبة يقفلون عليهم الباب خوفا من مريم حتي اطفال الروضة والمدرسة لم يسلم منها احد الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية لم يعرف له سببا واضحا وهو حالة غير مستقرة من العواطف فالطفل يمر بمراحل من الاكتئاب والهوس واعراضه متعددة ومختلفة عادة يصيب اطفال سن المراهقة ولكن مع صعوبة فهمنا وتشخيصنا لهذا المرض في سن الطفولة لانها تتميز بعدم ثبات التعبير العاطفي لذا لا يتوقع هذا المرض وحوالي 7% من الاطفال شخصوا بهذا المرض وما يهمنا ان 40-60 % من هؤلاء الاطفال المصابين يعانون من نوبات من الغضب والعنف وتكون بسبب ضغوطات نفسية وتكون فتيل القنبلة الذي يوشك علي الانفجار في مراحل الهوس في هذا الاضطراب يميل الطفل للتخريب والتكسير والتعبير في الطفل هنا في مرحلة الهوس يكون غضب عنف تخريب اما البالغ يعبر عن ها بالنشوة والابتهاج والمزاج العالي ويصعب علي والدي الطفل في هذا الاضطراب التنبؤ ببدء هجمات الغضب والعدوانية. التنمر: سؤال 1 : ما هو التنمر؟ العنف المدرسي: تقول الام (ابني في الصف السادس الابتدائي .. يرجع كل يوم من المدرسة وهو غاضب .. حزين لان الاولاد في المدرسة يلقبوه بالاحول لانه يعاني من الحول ويلبس نظارة .. مجموعة من الاطفال معينة تتربص له دائما .. و يتصيدونه في الفسحة ويضحكون عليه و يستهزؤن منه .. حتى انه المسكين يدس نظارته في جيبه في المدرسة احيانا واحيانا يرتديها ... انني قلقة عليه حيث ان ذلك اثر على درجاته في جميع المواد .. بالاضافة الى انني يدات اراه منعزل في البيت لا يحب الجلوس معنا .. و كل صباح يتعذر باعذار واهية و لا يريد ان يذهب الى المدرسة ... وهذا يسمي بالعنف المدرسي ويعبر عنه بالاستهزاء من الاخرين بصفات جسمية او انتماء قبلي التحقير-الضرب والسب وعادة ما يكون الطفل المعتدي عليه ضعيف غير قادر علي المواجهة او يتجمع ضده 2 او 3 اولاد وينتهز هؤلاء الاطفال وقت الاستراحة او بين الحصص وفي غياب المدرس او من هو اكبر سنا ويؤثر الموضوع سلبا علي الطفل فتقل ثقته بنفسه ويلجا للوحدة والعزلة ويتراجع اداءه المدرسي ويجب علي الوالدين الانتباه للطفل وحل المشكلة مع المدرسة لمصلحة الطفل هل لديك طفل يعاني من العنف المدرسي---- ارجو ان تكتبي عن طفلك اذا في ملف المناقشة والدروس لنبحث عن الحلول معا. سؤال 2:كيف نحمي الطفل من العنف المدرسي لنأتي للجزء الذي تتلهف له كل ام هو كيفية التعامل مع هذه الاضطرابات في البيت ولكن ما رأيك ان يكون في درس علاج الغضب خطوة بخطوة لا نريد ان نقفز الخطوات نريد ان نتفهم ونعي ويهمني قبل طرح طرق العلاج ان نقرأ درس علاقة الابوين مع الطفل و طرق تعزيز ثقة الطفل بنفسه لانها الخطوة الاولي في العلاج بعد فهم سلوك الطفل ومعرفة ما هو طبيعي وما هو غير طبيعي. فلا نصل لاخر السلم اذا لم نرتقيه خطوة خطوة saniora sasi مشاهدة ملفه الشخصي البحث عن المشاركات التي كتبها saniora sasi حل واجبات الدرس الثاني طبعا عزيزاتي الدرس الثاني كان خفيف وبسيط والاسئلة ابسط بكثير وهي فرصة لكن لتحصلن علي العلامة الكاملة والدرس الاول كان متشعب قليلا وتفاوتت الاجابات بين ممتاز وجيد ولكن اريد من جميع طالباتي الحصول علي ممتاز وانتن موضع ثقة بكل تاكييد كان السؤال الاول ماهو التنمر؟ عن وردة في عالم حواء التنمر هو الحاق فرد أو مجموعة الأذى بفرد أو مجموعة أخرى بهدف ممارسة السلطة و السيادة عليه و قد يتضمن ايذاء لفظيا أو جسديا وذلك بسبب الغيره او اختلاف الاعراق والتنمريأخذ أشكالاً متعددة منها: الاعتداء بشد الشعر والملابس أو بالضرب أو بالاتزاز أو بالسرقة أو باخفاء الممتلكات أو باجبار الآخرين على خدمتهم أو تهديدهم بالايذاء الجسدي أو باطلاق أسماء مثيرة للضحك أو باختلاق قصص لايقاعهم في المشاكل أو بالطلب من الآخرين عدم مصادقتهم أو بمضايقتهم بتعليقات ساخرة من (اللون، الشكل، الوزن، الملابس ويكون التنمرفي المدرسه او مكان العمل او المنزل كفيتي ووفيتي وعبرتي عن التنمر بشكل ممتازولا سبيل لان ازيد من عندي وهناك من اخطات في فهم السؤال واجابت عن تعريق ضحية التنمر وهو الشخص الواقع عليه الاذي باي شكل من هذا الفرد او الجماعة ارجو التركيز عند الاجابة مرة اخري من الاخوات والطالبات العزيزات اما عن التنمر فيهو موجود بكثرة في مدارس العالم الغربي ولكن للاسف لا وجود لاحصاءات في العالم العربي وهو ايضا في تزايد ويشكل خطر حقيقي علي الضحية والذي يظهر عليه الاثر بتغيير في سلوكه وتقبله للمدرسة ونظرته العامة للحياة ايضا. السؤال الثاني كان كيف نحمي الطفل من العنف المدرسي؟ tahani 2007 اعجبتني اجابتك سؤال 2:كيف نحمي الطفل من العنف المدرسي طريقة التربية المتبعة من قبل الوالدين في تربيتهم لابناءهم لابد وان تكون صحيحة وسليمة بعيدة عن الاخطاء .. فعند التعامل مع الطفل عليهم ان ينزلو بتفكيرهم ..الى مستوى تفكير الطفل .. هذا سيشعر الطفل بالامان وان لديه من يفهم ما يريد ان يقوله دون صعوبة في التعبير .. ودون اللجوء لوسائل غير مفهومه للتعبير عن اي شي يريد التحدث به .. يجب ان يكون هناك علاقة قوية بين الطفل ووالديه ..فاتساع الفجوة بينهما.. تجعل الطفل كالضائع .. الذي يجهل الطريق .. مما يجعله فريسة سهلة للجائعون .. على الاباء متابعة سلوكيات الطفل اولاً بأول .. والحرص على تقوية الحوار بينهما .. لمعرفة اي تغيير قد يطرء على سلوك الطفل .. وبالتالي احتواء الداء قبل تفشيه.. تخير المدرسة المناسبة للطفل والفصل المناسب وكذلك المعلمين والطلاب قدر الامكان .. ومتابعة جلسائه ومعرفة صالحهم من طالحهم .. ويستدرك الحلول قبل تأزم المشكلة .. الحل الاول والاخير هو بأيدي الوالدين .. فليكونو قريبين من ابنائهم .. محافظين عليهم بتربيتهم الجيدة..في ظل بيئة سليمة .. *الارجوانة* - تشجيعه دائما على أن يتحدث معك يوميا عما حدث معه في المدرسة، فهذا الحديث سيكون بمنزلة تقرير عن يومه في المدرسة، ومن خلاله تستطيعين معرفة ما إذا كان تعرض للإيذاء والمضايقة من أحد زملائه المتنمرين وبالتالي اتخاذ قرار التدخل. - دعم مشاعره عندمااشعر بان طفلي تعرض للمضايقة أو الإيذاء من زملائه في المدرسة والتتضامن معه ودعم مشاعره. القول لهبااني افهم مشاعره وأنه يمر بوقت عصيب. واذكره أنه ليس مسؤولا عن المعاملة القاسية التي تعرض لها، وأكد له أن ما تعرض له لا ينبغي أن يؤثر في اهتمامه بدراسته أو هواياته،ومعرفة التفاصيل عندمااتاكد من أن طفلي وقع ضحية عنف زملائه في المدرسة واهدّئ من روعه واطلب منه أن يصف لي بصراحة ودقة كل ما حدث لاعرف متى وكيف ومن قام بإيذاءه، واسأله عن هؤلاء المتنمرين وهل قاموا بالفعل نفسه مع زملاء آخرين، ومن شاهد من زملائه واقعة تعرضه للإيذاء، وماذا كانت ردة فعله للدفاع عن نفسه في مواجهة ولاادفع طفلي الى الانتقام أو مواجهة العنف والإيذاء بمثله، واقوله كيف يتصرف في حالة إذا تحرش به أحد هؤلاء المتنمرين في الصف أثناء غياب المعلم أو في باص المدرسة أو أثناء الاستراحة في ساحة المدرسة. والتشجيع على أن يحافظ دائما على رباطة جأشه ولا يخضع للاستفزاز أو الابتزاز من جانب المتنمرين، وأن يطلب من الطفل المتنمر أن يتوقف فورا عن مضايقته، وأن يبلغ المسؤولين في المدرسة عن هذا الطفل المتنمر ،وتذكيره أنه يمكن أن يبعد الإيذاء عن نفسه، لكن لا ينبغي له أن يلجأ إلى أساليب الأطفال المتنمرين واستخدام العنف لكي لا يصبح واحدا منهم. واضيف انه يجب وضع خطة لكل المدارس ليتم القضاء علي هذا السلوك وذلك بالتعاون مع الاسرة والمدرسة والدولة فالابوين فقط لا يمكنهما القضاء علي ظاهرة التنمر وما تلحقه من اذي علي الطفل الواقع عليه الاذي مثلا **وضع درجات تضاف للطالب المثالي في المدرسة وخارجها وتحجب عن الطالب السيئ تضاف هذه الدرجات لمجموعه العام وتزيد في النسب بين الطلاب خصوصاً المرحلة الثانوية لانها تكثر بها حالات التنمر ** اعطاء محاضرات من قبل دعاة او اخصائيين اجتماعيين للتذكير والتوعية بمخاطر هذا السلوك. ** وسائل الاعلام ودورها في نبذ هذا السلوك والتوقف عن بث مشاهد العنف لما لها من تأثير سئ خاصة علي المراهق واطفال المرحلة الوسطي ** توفير معالج سلوكي للبحث في مشاكل هؤلاء الاطفال المتنمرين ومحاولة حلها ** والدور الاهم والاساسي للاسرة وزرعها للقيم النبيلة واحترام المدرس والتعامل الحسن مع الاطفال الاخرين انظري معي الي تاثير الام و الاسرة علي الطفل ياتي في المقام الاول ينبغي في الاساس تقوية دور الام و الاسرة التربوي والفعال لانه يجعل الطفل قادرا علي التفاعل مع المتغيرات البيئية بشكل انتقائي بحيث انه ينتفع بالايجابي ويعطيه مناعة ضد السلبي فالدوائر المتسعة هنا تتطلب نموذج تربوي متسع الافاق ومتواصل الحلقات والمستويات . -------------------------------------------------------------------------------- التعديل الأخير تم بواسطة saniora sasi ; 14-11-2010 الساعة 12:11 saniora sasi مشاهدة ملفه الشخصي البحث عن المشاركات التي كتبها saniora sasi 14-11-2010, 23:08 #7 saniora sasi محررة برونزية تاريخ التسجيل: 24-02-2010 المكان: بين احبابي المشاركات: 2,751 لقد شكرت: 62 مرة تم شكري 248 مرة فى 20 موضوع التغيرات الفسيولوجية عند الغضب علي الجسم physiology of anger كما قلنا في الدرس الأول عند تعريف الغضب انه عبارة عن مشاعر مثل أي شعور أخر له تأثير علي جسدنا كما هو علي عقلن ويترتب علي الغضب عمليات فسيولوجية معقدة تبدأ من جزأين صغيرين في الدماغ علي شكل لوزة يسمي (amygdale). وهي جزء من الدماغ مسئول علي التعرف علي المثيرات التي تهدد سعادتنا وكياننا, فيتم إرسال تنبيه عندما يتم التعرف علي المثير علي انه خطر تتخذ الخطوات للحفاظ علي سلامتنا والامايجدالا هي الجزء الفعال والكفء في الدماغ الذي ينبهنا بوجود خطر ما وتجعلنا نبدأ في رد الفعل حتى قبل أن تعمل قشرة الدماغ (الجزء من الدماغ المسئول عن التفكير واتخاذ القرار). ودماغنا خلقه الله سبحانه وتعالي بهذه الطريقة حتى يكون رد فعلنا تجاه الخطر سريعا جدا ,ويكون رد فعلنا قبل أن نفكر في عواقب أفعالنا ولكن هذا ليس عذرا نعتذر به لنسلك سلوك سؤ ,فبإمكان أي إنسان وحتى الطفل التحكم في الدوافع المؤذية لغضبه بعد بعض التمرين. عندما يستقبل دماغ الطفل المثير لغضبه كما قلنا سابقا فأنه ينبه الدماغ لإفراز هرمون (stress hormone) الكورتيزول في الجسم وهو يعطي لجسم الطفل دفعة او شحنة من الطاقة الغضب=طاقة وهو يؤدي إلي عدم توازن سكر الجسم , وبإمكان هذا الهرمون مع كثرة نوبات الغضب إلي التقليل من كثافة العظم,تقليل مناعة الجسم للامراض,يثبط الغدة الدرقية وبالتالي يبطئ عملية الايض في الجسم . الغضب يؤدي الي إفراز الناقلات للشحنة العصبية المسميات بكاتيكول امين (catecholamines) وهذا يؤدي للشعور بدفعة من الطاقة التي تستمر عدة دقائق. وهو وراء الشعور اللحظي باتخاذ موقف دفاعي سريع وبإمكان الغضب أن يضعف قدرة الدماغ علي التفكير والتركيز ,ويرفع من ضغط الجسم  يرفع الغضب ضربات القلب إلي 180 ضربة في الدقيقة  يرفع الغضب ضغط الجسم من 12080 الي 220130 او قد يصل لدرجات اعلي  زيادة في معدل التنفس.  تشنج في عضلات الجسم.  يفرز الجسم مواد تساعد علي التجلط وهذا يحمل خطر الإصابة بالجلطة للأوعية الدموية في القلب والدماغ  الغضب يعيق مسار الدورة الدموية ويقلل من الأكسجين الذي يصل إلي الأنسجة المختلفة بالجسم.  الغضب يؤدي الي توتر عضلات الرقبة فيؤدي الي الصداع وحالة من القلق وقلة النوم.  الغضب يحفز المعدة علي إفراز العصارات الهاضمة وبالتالي يؤدي الي الشعور بألم اعلي البطن وأسفل القفص الصدري.  الغضب يؤدي الي ارتفاع ضغط الدم وتدفق الدم بسرعة الي الشرايين في الوجه والرقبة واليدين والرجلين كاستعداد للرد الفعل الجسدي ملاحظة: التغيرات الفسيولوجية الجسم عند الغضب تتشابه الي حد كبير مع التغيرات الفسيولوجية عند الخوف وقد تكون التغيرات حدثت نتيجة لكليهما بعض التعرض للمثير. ويلاحظ علي الطفل زيادة في معدل التنفس وانتفاخ في الأوردة في الوجه والرقبة. التعرق. وسنتحدث في طرق علاج الغضب عن كيفية كسر هذه الحلقة الفسيولوجية للتقليل والتلطيف من حدة الغضب. سؤال 1: هل يسبب الغضب أمراض جسمية للطفل. وكتحضير للدرس القادم سؤال 2: متي يستخدم أسلوب الثواب والعقاب للطفل ؟ سؤال3: وما الغاية من أسلوب الثواب والعقاب؟ سؤال 4:ما مفهومك عن كرسي العقاب او الوقت المستقطع او العزل (كلمات جميعها تحمل نفس المفهوم) سؤال 5:متي وكيف يستخدم كرسي العقاب وما الزمن المحدد له وأثاره السلبية علي الطفل؟ وما أتوقع من تلميذاتي إلا أفضل إجابة؟ مع خالص تحياتي الدرس القادم سيكون عن تقوية العلاقة بين الأبوين والطفل. وسائل تعزيز ثقة الطفل بنفسه. اثمني ان تعم الاستفادة للجميع http://forum.hawaaworld.com/showthread.php?p=54442282
Bouton "J'aime" de Facebook
 
Publicité
 
 
vous etes deja 274024 visiteurs (752270 hits) Ici!
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=
حمعية “معا ضد العنف”